الخميس، 15 يناير، 2009


قصيدة الشاعر أحمد قرني إلى غزة الصامدة

بلا جرعة حلم
إلى غزة الصامدة
أحمد قرني محمد

في مطلع هذا العام
غزة تخرج شاحبة في شرفتها
وتداعب طفلتها
تخلع معطفها
تنفخ في يدها كالأطفال
من البرد
تفرش كل أنوثتها في الحي
يفتتن الشجر العاقر
هل عادت كل الأشجار الجائعة
بلا قطعة خبز
ترتعد الأبواب الواقفة
بمفردها في الليل
وغناء الأطفال يمزق
كل الجدران النائمة
والطيران الأعمى يرشق
شارعك المرهق بالحزن
الليلة قد تصل الأوجاع إلى شرفتك
وتسير إليك الأحزان بلا مأوى
سيصلى الناس
ولن يغفر لهم الله
لأنك جائعة لن يطعمك الزعماء
ولن يمنحك الأمراء
في مطلع هذا العام
ستنامين ككل الأطفال السعداء
بلا مأوى
ستنامين ككل البؤساء
بلا جرعة حلم
في مطلع هذا العام
ستنامين ككل الفقراء وكل الودعاء
من الناس على قارعة الأفكار
بلا أغطية
ويطل القمر السائر
تنهض فوق وسائدنا الأحلام
غزة ستنام الليلة في حضن القانون الدولي
وسيقرأ كل الشعراء الفاتحة على أسوارك
من يعرف غزة
من يمنح أطفالك وقتا للموت
غزة تفترش الحزن
تغسل أفكار الحرية بالماء
تمنح كل الأمراء نياشين الشجب
من يشرب في جمجمة الطفلة ليلى
قهوته الزائدة
من يلعق دم الأطفال
من يقرأ في قبر شهيدك يا غزة
أفكار الجامعة العربية
وقرارات القمة
ستنامين الليلة يا غزة في أحضان
الشهداء
ولأنك ذاهبة للموت
ستشير تقارير الأمم المتحدة
أنك عاصية مذنبة
غزة لا تنصاع لأفكار الحرية
غزة لا تأكل من يدنا
ترفض أن نمنحها الخبز
عبر ممرات آمنة
غزة قبر جائع يلتهم الأجساد
في مطلع هذا العام
العالم يهدي غزة أغنية الصمت
ستعلقها في مطلع هذا العام
على صدر الأولاد الجوعى
وفى حنجرة الموتى
والطيران الأعمى يرشق أحلام
الأطفال
والبيت النائم في الليل
تدهسه أقدام الدبابات
والقمر المتهشم يسقط في حجر المرأة
يصرخ مغزلها
ويضيع حديث النسوة بين
ركام الجدران
في مطلع هذا العام
ستنامين الليلة يا غزة في أحضان
الشهداء
ولأنك ذاهبة للموت
ستشير تقارير الأمم المتحدة
أنك عاصية مذنبة
غزة لا تنصاع لأفكار الحرية

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق