الجمعة، 29 يناير، 2010

ندوة جديدة لنادى الأدب...

ندوة للقراءات القصصية بمكتبة الطفل بسنورس





عقد نادي أدب بيت ثقافة سنورس ندوة قراءات قصصية بمكتبة الطفل بسنورس مساء أمس الخميس للأدباء عصام الزهيري، أشرف نصر، محمد جمال، محمد حويحي.. وأدارها عماد عبدالحكيم.
تأثرت الندوة بمباراة مصر والجزائر حيث غاب أغلب الأدباء رغم حرص النادي على تقديم موعد الندوة ساعتين ليستطيع الأدباء مشاهدة المباراة.
وقد قرأ القصاصون عددا من أعمالهم الجديدة، حيث قرأ عصام الزهيري قصتيّ ( قفزة، وحلم سنجاب قديم)، وأشرف نصر ( أي دونت سبيك فرنش)، ومحمد جمال ( بلا ضجيج)، ومحمد حويحي ( ما باليد حيلة).
الأمسية حضرها الأدباء، أحمد الأبلج، حسام طه، عبدالرحمن الأبلج، أحمد طوسون.


الخميس، 28 يناير، 2010

ألف مبروك للقاص أحمد طوسون .. أحلام السيد كتاب



‏/01‏/2010

أحلام السيد كتاب بالجناح الأردني بمعرض القاهرة للكتاب (دار روائع مجدلاوي).


أحلام السيد كتاب بالجناح الأردني بمعرض القاهرة للكتاب (دار روائع مجدلاوي).


هل سمعتم عن مقنع يريد للكتب أن تختفي من كوكب الأرض؟ وهل رأيتم ولدا يطير ببالون ويخرج من كتاب الحواديت ليقوم بمغامرة جديدة، وهل تصورتم قاض المحكمة يحبس حيوانات الغابة في قفص الاتهام ويحاكمها بعد أن أثارت الرعب بالمدينة وتسببت في أزمة مرور، وكيف يقوم السيد كتاب وأصحابه بمحاربة المقنعين؟
كل ذلك وأكثر تستطيعون متابعته مع يوسف الذي يطلق لخياله العنان ويحرر يقظان من صفحات كتابه من أجل إنقاذ الكتب والحيوانات من المقنعين الأشرار ليظل السيد كتاب يحلم من أجل صالح البشرية وكوكب الأرض.
رواية مليئة بالخيال والمغامرات التي تختبئ داخل كل صفحة من رواية (أحلام السيد كتاب) للأطفال والحاصلة على منحة مؤسسة محمد بن راشد للإبداع.
تأليف: أحمد طوسون
رسوم: ديما شقاقحة

الكتاب تجدونه ضمن منشورات دار روائع مجدلاوي للنشر بالجناح الأردني بمعرض القاهرة للكتاب ، ومدونة ثقافة وابداع تهنئ القاص أحمد طوسون بصدور الكتاب

الاثنين، 25 يناير، 2010

هل يندمل الجرح المصرى الجزائرى




هل يندمل الجرح المصرى الجزائرى

ها قد حدث ما كنت أتوقعه وأخاف منه وتغلبت الجزائر على الكوت ديفوار وصعدت الى نصف نهائى كأس الأمم الأفريقية وفى نفس البطولة تغلبت مصر على الكاميرون ووصلت الى نصف النهائى فى نفس البطولة

والجميع يعلم ماحدث فى الوصول الى كأس العالم بين مصر والجزائر فى السودان ووصل الأمر الى التقراشق بالعمالة والخيانة بين البلدين وحدث الشقاق بين الأشقاء واشتغل الاعلام المقروء والمرئى لفترة طويلة على هذا الموضوع ووصلت النيران الصديقة والشقيقة وطالت بلاد عربية أخرى لم تكن طرف فى المبارة التى كان من أثارها المباشرة استدعاء السفراء .

ويوم الخميس القادم 29/1/2010 سيلتقى الفريقين فى الدور قبل النهائى لكأس الأمم الأفريقية والسؤال الملح

ماذا سوف يحدث خلال اليومين القادمين من بين الجمهورين فى أنجولا وعاصمتها ..!!؟

وأيضا ماذا سيحدث بين الشعبين فى مصر والجزائر ..!!؟


فى الأحداث السابقة وبسسب الوصول لكاس العالم والماتش الفاصل بين الفريقين فى السودان كسرت شركة مصر للطيران وواجهة شركة فودافون وكل ما يتصل بمصر فى الجزائر من عمالة كان تحت النهديد ، وحدثت اشاعات بقتل بعض الجزائريين فى ماتش القاهرة وكسرت سيارات وحدثت أحداث سيئة كثيرة عمقت الجرح بين الشعبين حتى أصبح وصفهم بالشقيقين أمر يثير الضحك والسخرية ، ويكفى الأن صدور تصريح لبلد ضد الأخر من اللاعبين أو المدربين أو أى وسيلة من وسائل الاعلام ليثير الحرب الاعلامية وتظهر الغيوم فى السماء لتغيب الشمس وتهطل الأحجار- لا الأمطار- وربما يكمن الحل فى التوقف وبحزم من اصدار أى تصريحات من الجانبين ضد الأخر وان يلعب الماتش فى لوندا بدون جمهور للفريقين ويقتصر الأمر على الجمهور الأنجولى

السبت، 23 يناير، 2010

قراءة فى الأعمال القصصية للقاص "أحمد طوسون "



قراءة فى الأعمال القصصية للقاص "أحمد طوسون "

مجرد بيت قديم " مجموعة قصصية "

المحاضر د. أحمد عوض

المقدم د. محمد مصطفى حسن

مقدم الندوة : الندوة احتفاء بأعمال القاص أحمد طوسون وبمجموعتة القصصية " مجرد بيت قديم " ويسعدنا وجود الناقد د. أحمد عوض فى هذه الندوة .

هذه القراءت تكشف عن الكثير فى الأعمال الأدبية ومن ثم لا تصادر على قراءت أخرى ووجود حركة نقدية نشطة تخدم وتساعدعلى وجود حركة أدبية نشطة ، وتكمن سعادتى فى وجود هذا الزخم الابداعى والنقدى لنادى أدب بيت ثقافة سنورس و الذى لديه أسماء كبيرة لنقاد ومبدعين دون تعالى للناقد على المبدع وهم جناحين العملية الإبداعية ومن هنا تأتى أهمية وقيمة هذه الندوات وحتى لا أطيل عليكم أقدم صديقى أحمد عوض ليقدم قراءته

.

د. أحمد عوض : فى البداية أشكرا مقدم الندوة وكل الزملاء ببيت ثقافة سنورس دون استثناء ولشدة اعجابى " بمجرد بيت قديم قرأتها خمسة مرات وتناولتها من حيث المكان لأهميته فى المجموعة القصصية لأحمد طوسون وبعنوان

الحياة بحث عن المكان

بالنسبة للمجموعة القصصية هى تنتمى لجيل الستينات- بالرغم من صدورها فى التسعينات – وهذ الجيل هو من طور الابداع بشكل كبير داخل مصر ويظهر فى هذه المجموعة مضارعات لجيل الستينات الذى أحبه وأعتز به .

ومن خلال قرأة الدكتور أحمد عوض الحياة بحث عن المكان قسم الدراسة الى قسمين الأول للأماكن الضيقة فى المجموعة من شرفة وباب وزنزانة والثانى للاماكن الواسعة من بيت وشارع ورصيف ، ثم تتدرج الى الغربة عن المكان أو الاغتراب عندما يتغرب المرء عن قريته فترة من الزمن ثم يعود ليجد التغير لف المكان حتى لا يتعرف على مكان مولده او بيته القديم ،

والمكان عند أحمد طوسون به الكثير من المشاعر الإنسانية وهو معادل رمزى لكل ما يعتمل داخل الشخصية من صراعات وفى الدراسة مسح كامل للاماكن التى وردت فى المجموعة القصصية والتى يتضح فيها الجهد الكبير للناقد .

أما عن الشخصيات فى المجموعة تتميز بأنها بائسة وتحاول الهرب والعيش للداخل وهى ايجابية وتجيد التحول وتتفاعل مع المكان ولا تنشغل بالوضع الجغرافى له من ضيق ووسع بل تنفتح عليه ويظهر هذا فى قصة " مفتاح الجنة " البيت موحش والأثاث بائس وهناك صعوبة فى العيش ويحمل المكان صورة لملاح الخراب ومع هذا الولد يجلس على سريره لا يرفض الأشياء .

الدراسة فى مجملها عميقة وتوضح أهمية المكان وتفاعله مع الشخصيات فى المجموعة .

ثم كانت المداخلات من الحضور وكانت من الشاعر عبد الرحمن الأبلج والشاعر أحمد عبد الباقى وعماد عبد الحكيم والاستاذ أحمد الأبلج .

وختم الندوة د. محمد مصطفى بشكر الجميع .

الاثنين، 18 يناير، 2010

تغطية ..مناقشة شارع بسادة لسيد الوكيل

مناقشة رواية" نوفيلا " شارع بسادة

للروائى سيد الوكيل

نادى أدب بيت ثقافة سنورس

فى ليلة رائعة ناقش نادى أدب بيت ثقافة سنورس رواية شارع بسادة للروائى سيد الوكيل ناقشها الناقد د. محمد مصطفى .. والروائى أحمد قرنى وأدارها القاص أحمد طوسون بحضور العديد من المثقفين والكتاب بنادى أدب سنورس قائلا أن كل قرائة جديدة للعمل الأدبى تختلف عن القراءات السابقة لذات النص وتكشف لنا عن أبعاد جديدة وخاصة اذا كان النص مراوغ مثل نوفيلا سيد الوكيل الذى تتشكل القرأة به الى قراءة كونية كبرى من خلال الهم الانسانى المعتاد والبسيط ثم أعطى الكلمة للكاتب أحمد قرنى ليناقش من خلال قراءته الخاصة الرواية .

أثنى على الرواية فى بداية حديثه وصفا طريقة تناول الكاتب لها بالطريقة الصادمة ودوره كمثقف تنويرى هز بشدة معتقدات الجماعة الشعبية وان "البرنو" داخل الروية عظيم ويظهر بشدة فى اغتصاب شيخ الجامع لنادية ويسقط القداسة التى تمنحها الجماعة الشعبية لرجال الدين .

كما أضاف "أحمد قرنى" من خلال قرأته المتميزة عن الشخصيات فى الرواية حيث لا نعرف لها تاريخ مما أكسبها دلالات أوسع مثل مافعله الوكيل مع شخصية " مارسا " وتعريفه لها بكلمات قليلة ولكنها عبرت على دلالة الشخصية، ولم يقع "الوكيل "فى" الجرجرة " السردية للروائيين التى نقرأها فى معظم الروايات الأن .

وعن المكان فى الرواية " النوفبلا " قال أن "الوكيل" لم يكن مهموم برصد المكان بمعناه التقليدى ولكن من خلال حضور واقع من دم ولحم للشوارع والفضاء والبيوت بأعتابها وساكنيها من بشر وأرواح حسب المعتقد الشعبى للبيوت والأماكن التى تترك فترة من الزمن لتسكنها الأرواح والرواية خلت من الحديث المستفيض عن المكان بالرغم أن الكاتب أعطى عنوان مكانى للرواية ولكن سرعان ما تكتشف أنه عنوان مراوغ ، واحتفال" الوكيل "بالمكان فى الرواية له علاقة تضاد مع ساكنيه من بشر ينتظرون راكبى القطار وأشباح من دهسهم القطار يوما فى النفق ، ولم يكن المكان مجرد مسرح للأحداث فقط ولكنه فضاء واسع يتشابك مع العالم الانسانى الرحب.

أما الزمن داخل الروية يتقاطع ويتداعى مع الأحداث ويعطى إحساس للقارئ بأنه يقرأ رواية أبدية أو -إذا جاز لنا- أننا نقرأ روية تداعيات

وقد طرح أحمد قرنى فى قراءته إشكالية السرد عند الوكيل واختلاف الضمائر للراوى وكأنه ممسك بالكاميرا لعمل "شوتات " ليرصد الصورة من عدة زوايا مختلفة ويتضح هذا فى رصد الجدة لبيت الفخرانية من جهة ورصد الملاك له من جهة أخرى توضح لنا من خلال هذا الرصد حس الجماعة الشعبية التى لا تبحث عن الحقيقة بشكل كافي ولكنها غارقة فى معتقداتها .

وفى النهاية يتساءل "قرنى " هل انغماس الرواية فى تفاصيل الجنس لبعض الشخصيات مثل " حسونة " " وسمير وهدان " يجعلها فى تصنيف رويات الجسد البرنو " وهل الرواية بشخصياتها وطريقة سردها ولغتها الشاعرية تجعلنا نطلق عليها رواية النخبة.

ثم أعطى القاص أحمد طوسون الكلمة للناقد د. محمد مصطفى ليكمل المناقشة ويعرض قرأته وقد قال فى بداية كلامه .

أن أحمد قرنى ليس روائى جميل فقط ولكنه قارئ نموذجى يمتلك خبرات خاصه يوظفها كمتلقى لتغوص بداخل النص وتتقصى مفرداته.

وقال د. محمد مصطفى أن الروية لأديب هام معنى بخلق عالم ابداعى داخل مصر وينبغى أن نقول أن هذا النص بما فيه من تقنيات السرد والكتابة يتمدد بشكل أكبر بمعنى أنه نص ليس طويل ولكنه مقلق وبه الكثير من التواصل معه وربما المسلمة الأساسية يه أنه نص ينتسب الى البنيوية وكلمة" نوفيلا" التى وضعها الوكيل مصطلح ايطالي يعنى التداخل بين الرواية والقصة القصيرة وهذا النص يحتل منطقة وسطى بينهما وبهذه الحالة التى عليها النص تستطيع قرأته بعدة قراءات كنص غنائى للغة الشعرية به أو كاتراجيديا كونية لتجد نفسك أمام مشهد تطهير ، والنوفيلا نوع أدبى قديم كتبه نجيب محفوظ ويوسف إدريس والقعيد وغيرهم لكن ينبغى أن نكون منصفين لأن نوفيلا الوكيل تختلف عن سابقيها لتحول نوعى فى الكتابة بشكل يجعلها تسيطر على الكتابة بمعنى خلق فضاء مكتمل يتماس مع الواقع

و"الوكيل "فى هذا العمل يقول أنه امتلك ناصية الكتابة داخل السرد القصصى بالحوارات الداخلية وتقاطع الزمن بتيار الوعى ومساحته

وحركة السرد أو ما نطلق عليه تيار الوعي حيث يعمل على التشويش فلا تتعرف بسهولة على من يتكلم ؟ ومن يسرد ؟والضمير عائد على من ؟وكلما نستطيع أن نمسك ببنية معينة تجدك أمام بنية جديدة لتدفق تيار الوعى داخل النص ويحدث التداخل فى منطقة ألا حسم- وهى منطقة أساسية فى الكتابة الجديدة – بحيث يوهمك هل تقرأ رواية أم قصة قصيرة متن أم هامش لتتعدد القراءات داخل النص وهناك أمثلة عديدة فمثلا عندما تستلم صوت الولد البدين الخجول تفاجأ بصوت الملاك الذى يبطنهم صوت المؤلف الضمنى وهذا الثلوث يدفعك الى التوتر بينهما لتعيد تفكيرك وقراءتك للنص بأشكال متعددة وتتساءل هل هو نص للولد البدين الخجول الذى نام وحلم وهو مسكون بالحكايات ثم ان هذا الثلوث يجابهك داخل النص بما هو شرير خالص وما هو خير خالص وما بينهما .

والمصادفات داخل نوفيلا " سيد الوكيل "هى الشئ الأساسي وتلعب دائما دور كرؤية دالة فى مصائر البشر وتتشكل لتتحكم فى أقدارهم ويتضح هذا فى القطار الذى يحمل الولد البدين والبنت الى البلد دون ان يعرف أحدهم الأخر ولقاء الحنطورين فى شارع بسادة ثم يحدث التراسل ويتمدد الحدث ليحدث تفكيك لهذه الشفرة التى تحدث كمصادفة ونعرف من خلال حلها العلة للحدث .

وينهى د. محمد مصطفى قرأته عن الثنائيات داخل النوفيلا والتراسل والتقابل بين مملكة الإنسان ومملكة الطبيعة والفعل الخير عندما يتحول لشر ( بمد يد الولي داخل الرحم ليغير الجسد تارك الروح ) لتظهر شخصية سمير وهدان جسد رجل فى روح أنثى .

وانتقل مقدم الندوة بالحديث للمداخلات التى ساهم فيها عماد عبد الحكيم بقرأة للرواية وبالتعليق للمسرحى أحمد الأبلج وكاتب الأطفال حمدى سليمان وعدد من الحاضرين أعقبها تعليق على المداخلات من الروائى سيد الوكيل.

حضر الندوة نائبا عن رئيس المجلس الأستاذ محمد نجيب

الأحد، 17 يناير، 2010

رد على موضوع ورشة الأطفال المنعقدة بالفيوم

وصلنى هذا الرد من الكاتب والصديق " على عبد الباقى " عن موضوع سابق فى المدونة وهو ورشة الأطفال التى كانت عقدتها مؤسسة فريدريش مان "كورشة طفل " لبعض كتاب الطفل على ضفاف بحيرة قارون عن ترسيخ الليبرالية - وحقوق الموطنة - وتشجيع الأطفال على وضع نهايات بديلة لنصوص الأطفال - ضد التمييز -
وننشر التعليق والنقد كما هو دون تدخل فيه ، ويحق للمشاركين والمهتمين الرد او التعليق .. شكرا للكاتب والشاعر على عبد الباقى .

قامت مؤسسة تُدعى "فريدريش ناومان" ـ يبدو أنها أمريكية ـ بالتعاون مع بعض قصور الثقافة بعقد ما يُسمى بـ "ورش عمل سياسية ليبرالية وحقوق الطفل" ، أما أهداف هذه الورش فقد تحددت فى ترسيخ : الليبرالية السياسية ـ حقوق المواطنة ـ تشجيع الأطفال على وضع نهايات وأفكار بديلة لنهايات نصوص كتب الأطفال. وتأتى عبارة ( ضد التمييز كالنوع ، الجنس ، الدين...الخ ) لكى لا تدعك تكمل سؤالك : ولماذا تريدون يا سادة من أطفالنا أن يتجرؤا على نهايات القصص التى إرتآها كتابنا ، فيغيرونها ويبدلونها بنهايات أخرى بديلة.!؟

وهى قيم نبيلة كما ترى لكنها تظل داخل صورة مبتورة ، يحيطها إطار مكسور ، إلا لو ذهبت إلى مكتبات مدارسنا واطلعت هناك على كتب المعونة الأمريكية ذات الشكل الجذاب والصور المبهرة لتدرك على الفور أن كل هذه القيم النبيلة ، إنما يراد إدراجها تحت قيمة نبيلة أخرى ، هى فرس الرهان بالنسبة لهم ، ألا وهى قيمة ( التسامح ) ، وهى قيمة لا يشوبها شائبة إلا لو واصلت القراءة لتعرف أن التسامح المطلوب غرسه فى عقول أطفالنا هو ذلك التسامح الذى يقتضيه السلام مع الجيران. أعرفت من المقصود بالجيران؟.. وهل عرفت ما هو المقصود من وراء كل هذا اللف والدوران.!؟

تتوسع هذه الورش فتستهدف التلاميذ من جميع المراحل الإبتدائية والإعدادية والثانوية (!) وقد إنعقدت أخر هذه الورش بفندق بانوراما شكشوك على ضفاف بركة قارون بالفيوم فى الفترة ما بين 26/12 إلى 28/12 من هذا العام المنصرم توا.

الموضوع فيه إختراق ، وينطوى على خطورة بالغة ، إذ يعمد إلى غسل أدمغة أطفالنا بنعومة ، إذ يأتى تحت مسمى بعض القيم التى لا تستطيع أن تعترض عليها ، ففيما إعتراضك على قيم تتسم بالليبرالية ، وتحارب كل أشكال التمييز القائم على النوع أو الجنس أو اللون أو الدين ، لكن بقليل من التأمل تدرك أن كل هذا يهدف إلى جعل أطفالنا متسامحين تجاه عدوهم الغاصب المتربص بمستقبلهم مثلما كان متربصا بماضى آبائهم ، وما يزال متربصا بحاضرهم.!

ولنا هنا سؤال ـ ليس ساذجا ، ولا بريئا ـ وهو: هل تحاول مؤسسة "فريدريش ناومان" غرس هذا التسامح فى نفوس الأطفال الإسرائيليين هناك ، مثلما تحاول ذلك مع أطفالنا هنا.؟..

ما دام يهمها أمر السلام إلى هذا الحد ، وما دامت تحرص على أن يعيش الجميع فى جو من التسامح والوئام. إن لم تكن تفعل ، وإن كان أطفالنا هم وحدهم المستهدفين منها بهذا التسامح ، فعندها لا يكون إسمه تسامحا ، وإنما شيئ آخر كالخنوع أو الإذعان.!

والموضوع ينطوى على خطورة أخرى ، إذا ما علمنا أن أدب أطفالنا فى مصر لا يول أى إهتمام للقيم السياسية ، خاصة فيما تعلق منها بالصراع العربى الإسرائيلى.! .. ومن هنا تصبح الساحة خالية تماما لمساعى مثل هذه المؤسسةالمذكورة عاليه.!



السبت، 16 يناير، 2010

نادى أدب بيت ثقافة سنورس يناقش رواية شارع بسادة







في مكتبة الطفل بسنورس، وبحضور عدد كبير من الأدباء والكتاب والنقاد تمت مناقشة رواية «شارع بسادة»، للروائي والقاص سيد الوكيل. أدار المناقشة الروائي أحمد طوسون.رواية سيد الوكيل التي ناقشها د. محمد مصطفي حسنين، والروائي أحمد قرني محمد ، حظيت باحتفاء نقدي كبير عربيا ومصريا إلا أن مناقشة نادي أدب سنورس تميزت أنها طرحت رؤى جديدة حول نوفيللا شارع بسادة حيث أشار الروائي أحمد قرني في دراسته عن استلهام الموروث وصناعة الأسطورة في شارع بسادة إلى أن الوكيل يقدم رواية للنخبة ورغم أن العنوان يشير إلى المكان إلا أن المكان يبدو ثانويا وتصنع أسطورته العلاقة بين الشخصيات والمكان، وأن الوكيل حرص على تحطيم فكرة الزمن في النص الروائي ويصل في لغته إلى مرتبة الشعر في توظيف للأشكال الأدبية داخل النص، كما أشار إلى توظيف الموروث الشعبي والديني داخل النص ومحاكاته لقصة الخلق واستدعاء قصة سيدنا يوسف. أما د.محمد مصطفى فقال أن الرواية رهان على التداخل النوعي منذ العنوان الذي استخدم النوفيللا كشكل للعمل، كما أشار إلى أن البنية النصية لحركة السرد اتسمت بتشويش السرد من خلال التقطيع والحركة والتذكر والتداعي والتوليد وتكاد تصل إلى تشفير ماهو سير ذاتي إلى كوني ويعتمد النص الروائي منطق النبوة والمصادفات المتراكمة التي تحدث كما تحدث في الواقع لكنها مفاتيح للتشفير داخل النص حتى نصل في النهاية إلى أننا أمام عمل في تماسه مع قصة الخلق يطرح الكثير من الأفكار الكبرى.
شارك في المناقشات الأديب حمدي سليمان الذي أشار إنه تفاجئ بمستوى الدراستين المقدمتين وهو ما يؤكد أن الهامش ( الأقاليم) أكثر ثراء من المركز لكن الأضواء كلها تسلط على العاصمة.
كما شارك في التعقيبات د. أحمد عوض، أحمد الأبلج، عماد عبد الحكيم، مصطفى عبد الباقي، د. عرفه عبد المعز.
وحضرها الأدباء والنقاد، أحمد عبد الباقي، د. أحمد عبد الحميد، د. عمر صوفي، عبدالرحمن الأبلج، محمد جابر، أحمد حلمي، جمال عبدالمحسن، محمود حويحي، محمد محمود حويحي، محسن محمد حسن، موريس صادق،ومن المواهب الجديدة ياسمين وسلوى.
كما حضر الفنان عهدي شاكر، وأ. محمد نجيب نائب رئيس مجلس مدينة سنورس.
وفي نهاية المناقشة تحدث الروائي سيد الوكيل عن تجربة كتابة رواية شارع بسادة وأشاد بالدراستين وقال أنه يعرف أن الناقد د. محمد مصطفى ناقد جاد يتشابه في الكثير مع د.مجدي توفيق، لكنه كان مفاجئا باكتشافه للروائي والشاعر أحمد قرني كناقد متميز.

الثلاثاء، 12 يناير، 2010

أزكى طفل فى العالم ..مصرى


الطفل محمود وائل طفل مصرى من مواليد 1/1/1999 يملك من العمر تسعة سنوات وستعلن عنه فى القريب موسوعة جينيس كأزكى طفل فى العالم حيث أنه عبقرى فى الرياضيات ويريد أن يصبح مبرمجا للحواسب وقد أعطته شركة مايكروسفت كل أمكانياتها لاحتضان هذا الطفل المصرى ، ومحمود وائل طفل عبقرى يجرى الحسابات الرياضية بسرعة تضاهى سرعة الكومبيوتر.

وقد قابله د. أحمد زويل بمقر السفارة الأمريكية قائلا ( أنا جاى مخصوص عشان خاطر محمود ) وكان محمود قدكتب فى رسالته الى د. زويل ( أنا عايز أهزم زويل وأكون أصغر طفل يحصل على جائزة نوبل )

وقال زويل خلال اللقاء الذى استمر نحو نصف الساعة موجها حديثه للطفل: «الفضل فيما أنت فيه يعود لوالديك لأن الحبل الجينى، الذى سمح بظهور عبقريتك فيه 3 مليارات كلمة أصلها من والدك ووالدتك».



الخميس، 7 يناير، 2010

عجبى..ياجهين ..عجبى

بحر الحياه مليان بغرقي الحياه
صرخت خش الموج في حلقي ملاه
قارب نجاه .. صرخت قالوا مفيش
غير بس هو الحب قارب نجاه
عجبي !!!

فارس وحيد جوه الدروع الحديد
رفرف عليه عصفور وقال له نشيد
منين .. منين.. و لفين لفين يا جدع
قال من بعيد و لسه رايح بعيد
عجبي !!

كان فيه قمر كأنه فرخ الحمام
علي صغره دق شعاع شق الغمام
أنا كنت حاضر قلت له ينصرك
إشحال لما حتبقي بدر التمام
عجبي !!

النهد زي الفهد نط اندلع
قلبي انهبش بين الضلوع و انخلع
ياللي نهيت البنت عن فعلها
قول للطبيعة كمان تبطل دلع
عجبي !!!

صوتك يا بنت الإيه كأنه بدن
يرقص يزيح الهم يمحي الشجن
يا حلوتي و بدنك كأنه كلام
كلام فلاسفه سكروا نسيوا الزمن
عجبي !!!!

كرباج سعاده وقلبي منه اجلد
رمح كأنه حصان و لف البلد
و رجع لي نصل الليل و سألني .. ليه
خجلان تقول انك سعيد يا ولد

الأربعاء، 6 يناير، 2010

برج دبى




) برجي مركز التجارة العالمية
) برجي مركز التجارة العالمية
الارتفاع : 1368 قدم للذي على اليمين و 1362 قدم للذي على اليسار بسبب خطأ في التصميم.







برج تايبي 101 - تاييبه - تايوان

برج إيفل - باريس - فرنسا




الاثنين، 4 يناير، 2010

سيّد حجاب: الصيّاد الذي وقع في شباك جنيّة الشعر




هكذا يعرف الشاعر سيد حجاب نفسه أنه الشاعر الذى ترك دراسة الهندسة حين وقع فى
غرام جنية جنية الشعر ، وهو من أهم كتاب القصائد المغناة .
وللشاعر سيد حجاب خمسة تواريخ هامة

5 تواريخ

1940
الولادة في المطرية في جوار بحيرة المنزلة (قرب بور سعيد في مصر)

1956
التحق بكلية الهندسة «قسم العمارة جامعة الإسكندرية»، وبعدها بعامين نقل إقامته إلى القاهرة ودرس هندسة المناجم

1966
أصدر ديوانه الأول «صيّاد وجنيّة»

2005
فاز بجائزة «كفافيس الدولية للشعر»

2009
صدر أخيراً ديوانه «قبل الطوفان الجاي» (ميريت)، ويعمل على جمع كامل أعماله في ديوانه «الأغاني»

ونتركم مع الجزء السادس من قصيدته الرائعة والهامه .. قبل الطوفان

6


جاي الطوفان والجاي بعده مهول
حيقول ويعمل حاجة فوق القول
وقوالته فعل وكلكم مفعول
به..مش لأجله...بس مش حاسين
جاي ينصف المعقول من المنقول
وينصر المظلوم على المسئول
ويهزم السيف زي دم "الحسين"
بالوصل بين العلة والمعلول
وبزقزقة فيروز وشدو القمرى والحساسين
بصفاء "سما" مولاي جلال الدين وسورة "ياسين"
وبعزم "جيفارا" و "يسوع" والشهداء القديسين
وبزهد "غاندي" وعقل "طه حسين"
وبحلم "بوليفار" وتفسير "شافيز"
وبانتفاضة القدس ع النخاسين
وبانحسار الصهيونية ووهم "شمعون بيريز"
جاي الطوفان مالهوش كبير أو عزيز
لا أبالسة متغطرسين
ولا إمعة موالسين ولا مدلسين
جاي الطوفان ..أمواج ورا أمواج
من هارلم السمرا وضفاف السين وقلب باريس
ومن اليونان والصين وبغداد الرشيد وبراج
شبان..صبايا خضر ..متحمسين
فرادى أو أزواج
جماعات وأفواج جايه ورا أفواج
من آسيا من أفريقيا..وبلاد اللاتين لامريكان
قاريين بريخت ولوركا..ويامنوا ببني جبران
شايلين رايات المجد للإنسان
خليفة الرحمن
قلوب لايغويها دهب ولا جاه
ولا تتنفض من الخوف من الكرباج
جايين وحالفين ياخدوا تارنا
وتار عبيد الرومان
والوقت آن الأوان
ولكل وقت أدان
ونقول نوينا نقيم صلاة الطوفان
دي الإنسانية غنية رغم اللي كان
وجرس قيامة الإنسانية أهو دق
من المسجد الأقصى وطالعة البتول
تصحي "طيبة" و "هابو" "وأبو الهول"
ويدن الديك والضلام ينشق
ويفج فجر الحق
والشمس تضوي عالعشش من الشرق
وتهب ريح قبليه..روحكوا تطق
تهوي العروش
كما عهن منفوش تزول
نلقى الشعوب بتنول...وتاخد حقها المستحق
ما اللي يستاهلوا الغرق والحرق
من حرموا عالخلق قولة لأ
بيصرخوا على طول بصوت مذلول
ويبصوا بغباوة وعته وذهول
لمصيرهم المجهول
وربنا إسمه الحق
وحسابكم معاه حيطول
والعمر -وإن طال- ياطوال العمر
مايدومش لا للبيض ولا للسمر
وبكرة كل المستخبي يبان
وتفوقوا من سكر الليالي الحمر
على الطوفان جاي في الميعاد غضبان
قاصدكو بالذات..عارف العنوان
يامرحبا...و..
والله زمان يا طوفان

السبت، 2 يناير، 2010