السبت، 19 يناير، 2013

اسئلة الكتاب عن الثورة فى ذكرة ثورة 25 يناير



أسئلة الكتاب

الإجابه

 .   السؤال الأول: قدّم نفسك إلى القراء.

ـ سؤال من أصعب الأسئلة ، لكن يا رب يا مسهل ، أنا عماد عبد الحكيم هلال ، شخصية غير مهمة حاصل على ليسانس الآداب قسم اليونانى واللاتينى ومدير بيت ثقافة التابعة للثقافة الجماهيرية، ولى بعض الأعمال فى أدب الأطفال ، ومدون لمدونة ثقافة وإبداع.عضو حزب التجمع.

2ـ إذا تم اعتبار أن اليوم صفر هو حال مصر قبل الثورة فكيف كان حالها من وجهة نظرك؟
ـ حال مصر قبل الثورة لايسر عدو ولا حبيب –يمكن يسر العدو – دوله بوليسية ، تحكم من خلال حاكم مستبد بكل ما تعنيه الكلمة ،دولة تتجه بكل ما تملك  للتوريث ، ضاعت فيها الحرية والعدالة الاجتماعية ، ويسودها المنهج التلفيقى .
 
3.    ما مظاهر الفساد التي لامستها بنفسك في مجال عملك أو في محيط بيئتك؟
 
ـ الفساد فى ظل الدولة المستبدة ، ليس مظهرا ، ولكن يصبح نظام وأسلوب  حكم ،ومن ثم  عم الفساد البر والبحر والجو ، ولمست هذا بنفسى فى محيط بيتى من تعيينات فى مناصب هامة مثل النيابة العامة ، فأسرة واحدة يمكن أن يكون لها أربعة أفراد فى القضاء والنيابة ، حسب نظام التوريث السائد – على سبيل المثل – أما الفساد الأهم  وهو الفساد السياسى  وكان من خلال تزوير الانتخابات بالتسديد الجماعى للبطاقات والبلطجة ، لحساب رموز الحزب الوطنى .
 
4.   هل حاولت تغيير تلك الأحوال؟ وكيف؟
 
ـ بالتأكيد كان هناك محاولات للتصدى خاصة الفساد السياسى من خلال تأييد المرشحين المعارضين ، ومراقبة الانتخابات .
 
5.   هل كان حال مصر يبشر بقيام ثورة؟ أم أن الثورة كانت حلم بعيد المنال؟
ـ .. شخصيا لم أفقد الأمل أبدا فى التغيير ، ومن طبيعة الشعب المصرى أنه يهدئ ثم يثور ..  وبعد ظهور نجم الدكتور البرادعى ومطالبه السبع والتفاف الشباب حوله وجمع نحو مليون توقيع من خلال الفيس بوك ، ومئات الألاف من التوقيعات الفعليه ، ثم الطامة الكبرى وهى التزوير الفج لانتخابات الشعب والشورى والمحليات ، ثم ثورة تونس ، كلها جعلت الأمل يكبر عندى فى التغيير .
 
6.   ما رأيك في شباب مصر بصفة عامة؟
ـ من المؤكد أن شباب مصر لا يصطبغون بلون واحد ، لكن الأغلبية منهم يفتقدون الوعي ، ربما لبعدهم عن المشاركة السياسية ، وربما لأنهم تنقصهم التربية السياسية أيضا، كما أنهم مستهدفين من تيارات بعينها ، نظرا لغياب السياسة عن الجامعة وضعف الأحزاب ، لكن الفئة التنويرية منهم والمتعلمة تعليم حقيقى استطاعوا كسر القيد والنزول الى الشارع ، وفجروا هذه الثورة المصرية الملهمة .
 
 7.   هل كان لتهميش الشباب أثر سلبي أم إيجابي عليهم؟
ـ التهميش لا يأتى الا بالسلبية ، فالأغلبية منهم لا ترى طريق للحل سوى الاتجاه الدينى أو التقوقع والانغلاق على الذات ، وكانت كل آمالهم هى الهروب من البلد حتى ولو بركوب البحر والغرق فيه .
 
8.   ما علاقتك بالفيس بوك؟ ولماذا؟
ـ كمدون ، انفتحت على الفيس بوك ولى صفحة أتواصل بها مع الاصدقاء ، وكنت أرى فيها كسرا لسطوة الدولة ، وبعد ظهور الدكتور البرادعى انضممت لحملة التوقيعات وكان الفيس هو وسيلة التواصل .
 
9ـ انتشرت الدعوات للخروج في تظاهرة يوم عيد الشرطة حيث أن فكرة الثورة لم تتبلور.. بعد فهل تحمست لهذه الدعوة أم لم تأخذها على محمل الجد؟ وما كان موقفك منها؟
 
ـ من خلال الفيس بوك ، تواصلت مع الدعوة لتظاهرة يوم عيد الشرطة ، وكان الحدث معى (غريب شويه) ، شفت دعوة من طلبة ثانوى يقولون فيها أنهم حوالى 200 طالب ثانوى ، وينوون النزول الى المظاهرة ، لكن لا يعرفون إلى أين يتجهون. هذه الدعوة أشعلت حماسى ، وبالرغم من أنى أعيش فى الفيوم ، إلا أنى قررت أن أشارك ، وذهبت الى القاهرة مع صديق ، وكانت منطقة وسط البلد كثكنة عسكرية. وعند الساعة الثانية عشره ، ذهبنا الى نقابة المحاميين ، وبعد شد وجذب مع الشرطة التى كانت تسد باب النقابة ، خرج  مجموعة قليلة معظمهم من حزب الوفد ،عرفت منهم لكح ومصطفى شردى، واتجهت المظاهرة القليلة العدد الى ميدان عبد المنعم رياض ، وهناك كان يوجد أيمن نور ، ثم أتى الفرج مع ظهور مظاهرة كبيرة قادمة من ناحية ماسبيرو فالتحمت المظاهرتين واتجهتا لشارع 26 يوليو. ومن الغريب أن النداء من أول يوم ، كان "الشعب يريد إسقاط النظام" ، "ويا مبارك .. جده فى انتظارك" ، و"بن على فى انتظارك" ، و"يسقط حسنى مبارك" ، ولم أصدق أن يحدث هذا بهذه السرعة. ثم كان قطع الطريق على المتظاهرين عند القضاء العالى ، وبعدها كان الاتجاه الى ميدن التحرير عند الثالثة عصرا تقريبا ..هذا باختصار...
 
10.  هل تحديد يوم عيد الشرطة كان يحمل معنى خاص من وجهة نظرك؟ وهل كنت تؤيد ذلك أم تعارضه؟
ـ على الرغم من أن  حزب التجمع عارض أن تكون المظاهرة يوم عيد الشرطة ، الا أنى كنت أرى أن هذه  تابوهات لا معنى لها وتمثل هروب من التظاهرة ليس إلا ، هذه تظاهرة ضد النظام ، والشرطة رمزها والدرع الحامى  لها ..فكيف تمنع التظاهر فى يوم عيد الشرطة !!؟
 
11.        هل تظاهرت من قبل أو كان لك نشاط سياسي ؟ ولماذا؟
ـ هذا السؤال يشعرنى بتكرار ماقلته ، وأنى أبيع بضاعة (سكند هاند) ، المهم ، تظاهرت من قبل كثيرا ، ووقفت عدة وقفات احتجاجية منها ما كان لرفع الأجور وخلافه .
 
12.        هل تعتقد أن لثورة تونس مردود على المصريين؟ كيف وإلى إي مدى؟
ـ لا شك أن  ثورة تونس حركت المياه الراكدة وساهمت بشكل كبير فى خلق الطقس المناسب للثورة ، وأعطت الأمل ، وكان الناس شعورها أن مصر مش أقل من تونس ، وهذا يحسب لثورة الياسمين ، حتى أن بعض الشباب تعامل بنفس طريقة الشهيد محمد بو عزيرى ، لكن رائحة  دخان الثورة المصرية  كانت تشم فى كل أنحاء مصر على الرغم من تأخرها عن الثورة التونسية .
 
14.        كيف تابعت المظاهرة في ذلك اليوم وكيف تأثرت بأحداث العنف من جانب الشرطة تجاه المتظاهرين؟
 
ـ كانت مشاركتى  فى المظاهرة التى تولدت من خلال الدعوة على الفيس بوك والتحرك من أمام نقابة المحامين ثم الوصول الى ميدان عبد المنعم رياض ، وبعدها على الكورنيش وهتفنا أمام مقر الحزب الوطنى: " باطل .. باطل" ، ومن شارع 26 يوليو إلى أمام دار القضاء العالى ، وبعدها ،تركنا المظاهرة لنسترح على مقهى خلف سينما ريفولى مع صديق لنشرب الشاى ، ونحو الثالثة عصرا سمعنا صوت  قنابل الدخان.! فشربنا الشاى على عجل وخرجنا نسأل عن اتجاه المظاهرة فلم يعرف أحد إجابه .!..  فاتجهنا ناحية صوت الأعيرة النارية وقنابل الدخان ففوجئنا بأنفسنا أمام  ميدان التحرير.!  كانت الساعة عندئذ حوالى الرابعة عصرا، دخلنا الى الميدان وأنا شخصيا كنت مرعوبا ، ورأيت الأرض وعليها كمية بودرة سوداء ونزفت أعيننا الدموع من الرائحة وكان الجو خانقا ، وبرغم ذلك ، كانت هناك حلقات من الشباب حول من يقف ويخطب فيهم، وحلقات أخرى كانت تغنى ، وكان من الملفت للنظر، وجود حلقه صغيرة من بعض الشباب التونسى يحملون علم تونس وهم يغنون أغانى تونسية .
 
15.        هل أوحت لك أعداد المتظاهرين باختلاف المظاهرة عن كل المظاهرات السابقة؟
ـ على فكرة ، كنت كلما تقابلنا مع شخص نعرفه فى المظاهرة أو حتى نلتمس فيه أنه وجه معروف نسأله نفس السؤال:  "هو العدد ده كافى لإزاحة النظام ؟" ..  ولم يكن ثمة أحد ، لديه إجابة شافية.!، لكن العدد كان كبيرا بخلاف كل المظاهرات السابقة ، أو التى كنا نسمع عنها .
 
16.        صف لنا متابعتك لمظاهرات يوم الثلاثاء 25 يناير.
 
ـ سبق التعامل مع هذا السؤال .
 
17.        تم التعامل بشكل عنيف مع المتظاهرين في مدينة السويس فهل تعتقد أن السويس هي الشرارة التي أشعلت نيران الثورة؟ ولماذا؟
ـ السويس .؟ .. كانت السويس من البؤر – بلاش البؤر هذه – كانت السويس من المحافظات الهامة التى أشعلت ثورة الغضب ، وشهدت عنف عارم ، صمودها أعطى الأمل للثوار فى التحرير ومصر كلها.
 
18.        هل اعتقدت أن المظاهرات قبل جمعة الغضب كانت نواة لثورة مصرية شعبية؟ ولماذا؟
ـ من يوم 25 يناير ، والثوار ناموا فى التحرير ، ومعظم المصريين اعتقدوا وجود ثوره عارمة فى مصر ، وكان هناك شبه عصيان مدنى فى كل أنحاء  مصر .
 
19ـ تم دعوة الشعب المصري للخروج يوم جمعة الغضب فما كان قرارك؟
ـ لم أخرج يوم جمعة الغضب ، على الرغم من أهميتها ، ربما لأنى لست من سكان القاهرة ، لكن قلبى وروحى كانتا مع جمعة الغضب .
 
20.        صف لنا جمعة الغضب التي كان بها من الأحداث المسارعة ما لا يعيه عقل
 
ـ من خلال متابعة جمعة الغضب وأحداثها المتسارعة ، كانسحاب الشرطة المخزى  والتآمورى ـ  وإلا لم كان الانسحاب من محطات وشبكات الكهرباء ،  وفتح السجون على مصراعيها ، وتنفيذ الخطة (ج) لإرهاب الشعب والمتظاهرين ، واطلاق النار على المتظاهرين... الخ ـ  ، كلها تشى بأن النظام السابق ، إنما أراد عامدا أن يجعل من جمعة الغضب مصيبة قاسية على الشعب المصرى ، ومع استخدام الاعلام الأسود كانت مصية مرعبة ، أرهبت الناس بالفعل ، ربما أكثر من أيام نكسة 1967 .
 
21.     هل التعامل العنيف والإسراف في العنف من قبل الجهاز الأمني ضد المتظاهرين كان عامل ردع أم زاد من حالة الغضب والاحتقان للمتظاهرين وزاد من إصرارهم في رأيك؟
 
ـ زاد من حالة الاحتقان والغضب ، الإسراف فى العنف ضد المتظاهرين العزل ، فزادهم إصرار وقوة ، ورغبه فى التضحية. مصر كلها كانت يد واحده ضد النظام العجوز المستبد .
 
22.    كيف رأيت سقوط شهداء مصريين ومصابين على أيدي إخوانهم المصريين؟
ـ صيغة هذا السؤال ليست صحيحه ، فالشهداء لم يسقطوا إلا على أيدى الخونه والمرتزقه الذين وجهوا فوهات بنادقهم نحو صدور المتظاهرين العزل  من الشباب ، أولئك الخونة كيف يكونوا أخوانا للمصريين .!؟ وكم كانت نواره نجم على حق عندما غلبتها دموعها فى لقاء مع قناة الجزيرة وهى تصف هؤلاء الشهداء العزل بأن أيا منهم لم يقتل برصاصة فى صدره وهو يفر ، بل كلهم استشهدوا وهم يتلقون الرصاص فى صدورهم.

الأحد، 13 يناير، 2013

Yasin Khalil Kayed حوار الاستاذ

الغرور والكرسي
تعلمت يوما درسا قاسيا عن الغرور والديكتاتورية والأنا
كنت في أيام شبابي أجمع حولي مجموعة من الأصدقاء نحتكر جميع الألعاب الرياضية المدرسية بموافقة الإدارة أو بعدم موافقتها فكنا العمود الفقري الرياضي في المدرسة.
كان والدي يرحمه الله يسأل إلي أين أنتم ذاهبون؟ فيكون الجواب مباراة كرة قدم أو كرة سلة أو كرة طاولة أو بيسبول أو سباق الضاحية في القدس أو أريحا أو نابلس أو عمان.
وفي يوم ما كانت المباراة النهائية لمدارس المملكة بين مدرستي ومدرسة من العاصمة عمان وتقام في رامالله القريبة من البلدة التي أسكنها.
وقرر والدي رحمه الله الحضور للملعب لمشاهدتي وأنا مع زملائي نحرز الفوز في المباراة.
كنت ألعب المهاجم الوحيد بناء على قراري وقرار المجموعة المتكرة إياها وهو ما يدعونه اليوم برأس الحربة ولم يكن نتيجة قرار المدرب وهو في حينها مدرس التربية الرياضية في المدرسة فهو كان مغلوبا على أمره أمام اللوبي الطلابي في المدرسة.
بدأ الشوط الأول وقد أدارت الهتافات بإسمي رأسي وأصبحت وجل إهتمامي سماع إسمي يتردد من طلاب مدرستي الذين حضروا لمساندة الفريق وكانت لي نظرات كثيرة نحو والدي لأستشف إعجابه بنجوميتي.
إنتهى الشوط الأول بخسارتنا بثلاث أهداف للاشئ.
بدأ الشوط الثاني وبدأت البحث عن والدي فلم أراه. فقد غادر خوفا منأن يرى النتيجة النهائية والتي لا أرغب في تذكرها.
عدت للبيت مطأطأ الرأس للخسارة الفادحة التي اصابتنا.
إستقبلني والدي باسما وقال:
يا ولدي هل تعلم أن سبب خسارتكم هو الغرور والأنانية وحب السلطة. إن بقيت يا ولدي بهذه فلن تنجح أبدا.
لقد كان درسا قاسيا فقررت إعتزال الرياضة في سن مبكرة جدا ولم أعد أشعر بشغف للسلطة والكرسي والعظمة الفارغة من أي محتوى
Unlike · · · Yesterday at 23:43

  • You, Mahmoud El-Dennawy and 5 others like this.
  • Mahmoud El-Dennawy .
    كيف كان والدك يا صديقي الجميل
  • Yasin Khalil Kayed والدي كلن متعلما للصف الرابع وهذا كان في زمانه أعلى مستوى للتعليم في قريتنا التي هدمها بكاملها العدو الصهيوني في عام 1948 . أصر على أن نتابع دراستنا جميعا ونحن عائلة مكونة من 8 أولاد وثلاث بنات (عادة الناس في ذاك الزمان بكثرة الخلفة ليكونوا بمثابة العزوة) كان يكتب الشعر في بعض الأحيان ولكن للأسف كتاباته ليست عندي وإنما يحتفظ بها أخي الذي لا زال يكن الضفة الفربية المحتلة. توفي في عام 1978 عن عمر يناهز 69 عاما. هو رجل متدين ومنفتح على الإنسان مهما كانت عقيدته أو دينه وجدي كان رجل دين متعلم أيضا وأمام البلدة في حينها
  • Yasin Khalil Kayed في يوم ما أكلت علقة من والدي لا أشتهيها لعدو أو صديق. لقد كتبت ما إعتبرته في حينها قصيدة ولكنه كانت فاسقة جدا. ومن سوء حظي أن قرأها والدي. فعينك ما تشوف إلا النور. بعدها حرمت كتابة الشعر إلى أن بدأت محاولات لا أقول عنها شعرا بل أفكار يغلفها السجع (والسجع أذكر أنهم قد ذكروه لنا في المدرسة)
  • Mahmoud El-Dennawy .
    هل صحيح أنكم إعتدتم الموت
    هل فعلا الموت في مجتمعات الموت أخف وطأه عنه في المجتمعات المستقره
    وإذا سمحت لي
    هل لي أن أعرف كيف إستقبلت خبر وفاة أبيك ذلك الشخص الرائع
    رحمة الله عليه وأسكنه الجنات الفسيحه؟
  • Yasin Khalil Kayed سأروي لك حادثة: قبل وفاة والدي بعام تقريبا كان في زيارة لنا في عمان. بعد الغداء خرجت للعودة لعملي وعند وصولي لسيارتي إكتشفت أني نسيت مفاتيح السيارة. عدت للبيت ولم أجدها وسألت عنها فقال لي رحمه الله أدلك عليها بعشرة دنانير. رضخت لطلبه فقال لي: يا ولدى ا...See More
  • Yasin Khalil Kayed لم أفهم أخي محمود ما عنيته بأننا إعتدنا الموت. بل إني أقول أننا عشقنا الحياة
  • Mahmoud El-Dennawy .
    أرجوك
    أكتب برفق حتي أستطيع أن أواصل حديثي معك
    فلتعدني حتي أكمل
    لقد مزقتني
  • Yasin Khalil Kayed لك ذلك فأنت تأمر يا أخي محمود. تحيات لك يا ريهام وشكري لك لا حدود له لضمي لهذه المجموعة الفاضلة. أتمنى لك النجاح
  • ريهام بهاء الشكر لحضرتك يا استاذ ياسين على تواجدك معنا

    اسعد الله قلبك دائما
  • Yasin Khalil Kayed على فكرة أنا رفضت إكمال تعليمي الجامعي لخلاف مع والدي فقد كنت أرغب في دراسة الإخراج السينمائي وكانت رغبته في إرسالي للأزهر الشريف. ففضلت الإتجاه للعمل
  • Mahmoud El-Dennawy .
    كيف أصبحت هكذا
    كيف أصبحت تفكر
    تتأمل
    تجيد إخراج ما بداخلك
    ...See More
  • Yasin Khalil Kayed في بداية شبابي المبكر كانت الأحزاب منتشرة في مجتمعنا وأصبحت في سن السادسة عشر عضوا في حركة القوميين العرب. ومن فضائلهم علي وعلى جيلي أن كان يطلب منا قراءة كتاب أسبوعيا وتقديم ملخص له أمام الرفاق. وكانت القراءة تشمل الكتب التي تبحث في الإشتركية والقومية...See More
  • Yasin Khalil Kayed بعد حرب حزيران 1967 فقدت شهيتي للقراءة وإنقطعت عنها سنوات كثيرة إلى أن عدت أمارسها من جديد في السنوات العشر الأخيرة
  • Yasin Khalil Kayed كان أصدقاء من الأحزاب الأخرى مثل الشيوعيين والبعثيين والوحدويين الإشتراكيين ولا زلت أعتز بصداقتهم حتى اليوم. كان حوارنا يحتلرم الرأي الآخر والذي أشعر أننا نفتقده هذه الأيام
  • Mahmoud El-Dennawy .
    هل الإشتراكيه عادله
    أليس فيها بعضا من الظلم
    هذا ليس سؤالي فأنا عاشق لها
    كيف تكون الإشتراكيه عادله
    كيف تراها
  • Yasin Khalil Kayed يا سيدي بالنسبة لي أعتقد أن الإشتراكية فيها الكثير من التعاليم الدينية السماوي وقد بنيت على ما ورد في الأديان من ثوابت العدل والحرية والمساواة ولكن وبكل أسف كانت أخطاء التنفيذ مما ولد فكرا مضادا لها. أليس عدلا أن يحيى الإنسان مكفولا في عيشه وسكنه وحياته ومماته؟ الم يقل على إبن ابي طالب رضي الله عنه: لو كان الفقر رجلا لقتلته. أليس كفاية الإنسان مذلة السؤال أو الجوع هي أصل العدل؟ المقام لا يتسع للحديث بكل التفاصيل
  • Yasin Khalil Kayed أليست إشتراكية الرئيس الخالد الراحل جمال عبد الناصر وعدله وإحساسة بالفقير هي من مكنت الرئيس مرسي من حصوله على الدكتوراة والتربع على كرسي الرئاسة؟
  • Mahmoud El-Dennawy .
    اعلم أنه ليس يتسع المجال خاصة مع أمثالك الرائعين المكتنزين بالافكار الثريه
    ولكن يري البعض فيها أمرين
    1-انها توقف طموحات من يريد أن يعمل ويكون ثروات
    2 -أنها تحتوي علي إنكار لله والأديان
  • Yasin Khalil Kayed أليس طموح تكوين الثروات وبالذات الثروات الهائلة فيه تعد على حقوق الآخرين وغستغلال لعرقهم. ثم من قال أنها تحد من الطموحات؟أليست الإشتراكية من تقول أن يكون الطموح جماعيا وليكن عن البعض ثروات ولكن ليست على حساب الفلاح والعامل والذين هم أداة الإنتاج. أما ا...See More
  • Mahmoud El-Dennawy .
    إذا كانت كما تقول
    لماذا سقطت في بلادنا
    حتي في بلاد الغرب الشرقي
  • Yasin Khalil Kayed عزيزي محمود هذه وجبة دسمة من الحوار. إرحم كهلا مثلي فقد أوجعت قلبي وعقلي وحان موعد آخر سيجارة قبل محاولة النوم. فلديك 10 دقائق لتسمح لي بعدها بأن اقول تصبح على خير
  • Mahmoud El-Dennawy .
    إذن إلي الغد يا صديقي
    وتصبح علي كل الخيرات
  • Yasin Khalil Kayed كما قلت سابقا لأن التنفيذ كان سيئا ولم يسمح للمواطنين بإنتقاد البيات في التطبيق. مثلا كان شيوعيو بلادنا عندما يحاولرون يقولون كما قال الرفيق بريجينيف وكأن كلامه منزل. وبعد إنهيار الإتحاد السوفييتي بعضهم غير إسم الحزب مثل حزب الشعب أو اليساري وما إلى ذلك.
  • Yasin Khalil Kayed تصبح على خير وتحياتي لكم جميعا
  • Yasin Khalil Kayed مساء الخير
    إستاكمالا للحديث عن الإشتراكية وعن ما يسمى فشلها
    لنأخذ مصر مثالا على ذلك.
    لقد تم تشكيل الإتحاد الإشتراكي الذي كان المفروض فيه أن يكمل ما بدأته الثورة بعد الإصلاح الزراعي والتأميم ومن الأخطاء أن رئاسته سلمت لعلي صبري وهو لم يكن يؤمن بالفكر ال
    ...See More
  • Mahmoud El-Dennawy .
    احكيلنا عن زياراتك لمصر يا صديقي؟
  • Yasin Khalil Kayed أولا أرجوك يا عزيزي أن تتأكد من أني لست ضيفا ثقيل الظل على البعض وخصوصا أني أخذت مساحة كبيرة في الحوار
  • ريهام بهاء إزاي تقول الكلام دا وحضرتك في عقر دارك هنا يا استاذ ياسين ............!!!!!!!!!!!
  • Yasin Khalil Kayed شكرا يا ريهام
  • Mahmoud El-Dennawy .
    يا صديقي
    هذا منشور خاص ولمن يريد ات يقرأ فليتفضل ومن لا يريد فله الحريه
    انا لن اتركك
  • Yasin Khalil Kayed من أكثر زياراتي لمصر أهمية بالنسبة لي كانت في نهاية التسعينيات من القرن الماضي. بعد يومين من حادثة الأقصر التي قام بها بعض التكفيرينن ضد السياح الأجانب وكنت حينها رئيس جمعية وكلاء السياحة والسفر الأردنية بإستئجار طائرة ومرافقة خمسين شخصا من وكلاء السيا...See More
  • Mahmoud El-Dennawy .
    هل كانت لك علاقات بفنانين مصر
    متي وكيف ؟
  • Yasin Khalil Kayed كوني أعمل وكيل سياحة وسفر فإن العلاقات العامة ضرورية جدا لعملي بل هي الأساس. كان من عملائي شركات الإنتاج الفني وكذلك بعض الأصدقاء في مكاتب الأمم المتحدة مثل اليونيسف والهابيتات وغيرها وكان بعضهم على علاقة ببعض الفنانين المصريين والعرب. نتجت بيننا صداقة...See More
  • Mahmoud El-Dennawy .
    دعني أسألك عن أول قصة حب مرت علي قلبك
    وسأوعدك بأني لن أخبر السيده العظيمه أم وائل ؟
  • Yasin Khalil Kayed بلاش فضايح يا صديقي. على كل حال فهي تعرف البعض معرفة جيدة ولم أشعر في يوم ما أنها تغار عند لقائي مع البعض فهي تعلم جيدا ما تملك وأن الماضي ذهب لحاله وأني اليوم أنسان ملتزم. ربما حالة واحدة فقط وتعرفها جيدا زوجتي وكان للعادات والتقاليد أن تدفن هذا الحب ...See More
  • Mahmoud El-Dennawy .
    دعني أكون إنسانا غبيا جدا وثقيلا
    وأرجوك وبالله عليك تسامحني
    .
    كيف تشعر بالموت وأنت الآن ........................
    ...See More
  • Yasin Khalil Kayed صدقني يا محمود أني لا أخاف الموت ولكني لا أحبه. أتمنى أن اعيش مثل سيدنا نوح أي 950 سنة كما تقول الروايات. أنا لدي 3 حقائق أؤمن بها ولا سواها: 01 - الله سبحانه وتعالى 02 - ماحدث سابقا فهو حقيقة لا يمكن أن تتغير أبدا 03 - الموت وهو قادم لا محالة وبناء عل...See More
  • Mahmoud El-Dennawy .
    ما هو الحل الأمثل والأقرب والعملي لحل القضيه الفلسطينيه ؟
  • Yasin Khalil Kayed الحل الأمثل هو تحريرها من البحر إلى النهر. الأقرب ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ في ظل الحالة العربية ليس قريبا بل بعيد جدا.العمليهو إجبار الصهاينة في يوم ما إما على مغادرة الوطن المحتل أو دولة واحدة وليس دولتان كالمطروح حاليا حيث يمكن وقتها الإعتماد على الديموغر...See More
  • Mahmoud El-Dennawy .
    أحد الفلاسفه الصينين قال -لا أذكر إسمه-
    إنني ألعن شيخوختي وفي نفس الوقت أحترمها لأنها قتلت بداخلي ذلك المارد الرهيب (الجنس )
    كيف تقرأ تلك العباره ؟
  • Yasin Khalil Kayed في يوم ما جائني صديق زطلب من أن اقابل والده البالغ من العمر 85 عاما ووجدت الرجل يبكي بحرقه فسالته إن كان قج فقد عزيزا فقال نعم فقدت رجولتي. قلت له أتبكي من أجل هذا فكيف لو فقدت رجليك أو نعمة البصر أو غيرها بحيث تصبح في حاجة لمن يساعدك في حياتك. فقال أ...See More
  • Mahmoud El-Dennawy .
    كم بلد زرتها
    وأيهما أجمل ولماذا ؟
  • Yasin Khalil Kayed لقد قمت يا محمود بتشريحي تشريحا كاملا ولم تبقي مستورا. إتق الله يا رجل
  • Mahmoud El-Dennawy .
    قلت لك سابقا
    لن أتركك تهرب من يدي
    وأرجوك أنت لا تتركني
  • Yasin Khalil Kayed البلاد التي زرتها كثيرة جدا من شيكاغو إلى سيؤول. أكثر البلاد التي كرهتها الولايات المتحدة والكويت. أكثب البلاد التي أعجبتني جدا هي ويلز في بريطانيا وفرنسا ومنطقة الغابة السوداء في ألمانيا وكذلك كوريا وماليزيا. أما المفضلة فهي بريطانيا وأتمنى أن أزورها مرة أخرى فقد زرتها ما يزيد عن 15 مرة
  • Yasin Khalil Kayed ولا أنسى مصر وسوريا بالطبع
  • Mahmoud El-Dennawy .
    نري حولنا تقدم علمي مذهل
    إختراعات وتجارب وهندسه وراثيه وآلات وغيرهم كتير
    .
    لكن أنا شخصيا إلي الآن يذهلني جهاز الفاكس
    ...See More
  • Yasin Khalil Kayed في أول أيام إكتشاف الفاكس وكنا حينها نستعمل شيئا إسمه التلكس (وهو على فكرة إختراع أعظم من الفاكس) سألني صديق بريطاني كانت تربطني به علاقة عمل إن كان لدي في مكتبي فاكس فلم أفهم ما يعنيه فشرح لي الفكرة وأطلعني عليه في مكتبه وبعدها بسنة تقريبا كان أول فاك...See More
  • Yasin Khalil Kayed غدا إن شاء الله سأكون أنا المحاور وأنت تجيب إذا ساعدني النت حيث سأكون في المزرعة وعادة النت هناك ضعيف جدا
  • ريهام بهاء خليها بعد بكرة يا استاذ ياسين عشان أقدر أحضر الحوار
  • Yasin Khalil Kayed هو كدة لأني سأكون في البيت إن شاء الله وسأرسل محمود إلى القطب الشمالي إنتقاما لك
  • Emad Helal Eحوار رائع بل اكثر من ذلك
    هل انتهى الاستاذYasin Khalil Kayed
    حتى يتيح لى الوقت وضع الحوار على مدونتى المتواضعة
  • Yasin Khalil Kayed أيه يا إخوان إنتو حتفضحونا في مصر وتخلوا إللي ماشاف يتفرج
  • Yasin Khalil Kayed شكرا أخي عماد على لطفك وهذا شرف كبير لي
  • Emad Helal نحن من يتشرف بهذا الرجل صاحب التجربة والفكر الكبير ورقة المشاعر