الاثنين، 19 مايو، 2014

دقات الساعة .. قصة قصيرة محمد عماد هلال



دقات الساعة
الساعة تقترب من ١٠ صباحا
في انتظار أن أقوم بعمليه قلب
دخل الطبيب قائلا : أهلا بيك يا أستاذ خالد
انا : اهلا
الطبيب : سوف نقوم لك اليوم بالعملية و سوف تنتهي تلك القصة
صمت انا منتظرا ان تخرج من فمي أيا من  الكلمات ولكني ابتسمت
هذا كل ما استطعت أن أقوم به  
تركني الطبيب
تعجبت من نفسي لماذا لم افرح بذلك الخبر !
هل هناك شئ داخلي يرفض فرصه حياه أفضل لي
نظرت الي الساعة أصبحت الحادية عشر
عذرا ولكني اهتم بالوقت  
لا اعرف لماذا.. فانا ليس لي عمل سوف أتأخر عنه
اجلس منفردا في الغرفة أتمني لو كان احدهم يجلس بجواري
لم استطع ان اخبر أشباح أصدقائي
حتي لا أزعجهم
دقات الساعة مستمرة ولكن انا لا اشعر بالمكان
ولكني أتنفس.. استمر فى التنفس
سألت نفسي هل الهواء كل ما املك
خصوصا انني دون مال
واشكر الدولة كفلت لي علاج مجاني
أتذكر والدي عندما كان يقول لي
انني لن انجح في فعل شئ
كنت اضحك للغاية سوف انجح واستمر في النجاح
وألان انظر الي حالتي المتردية كنت أتمني ان تكون بقربي في هذه اللحظة
ولكني خسرتك من اجل أوهام غريبة
أنا ما زلت أنا
متكبر متعجرف ارفض أي نصيحة
فجأة ..!!
توقفت دقات قلبي
وفقدت قدرتي علي تحديد المكان مرة أخرى
كلا لا أريد أن أموت تدخل يا الهي فانا لم أحقق بعد أحلامي التي لم اكتبها
نعم لم اكتبها لقد تركتها
كتبت ورقة أحلام خالد
و علي ما أظن انى انتهيت من التنفيذ.. فالورقة بيضاء !!
يا ضحكات السماء علي روحي المجروحة
ولكن للأسف أيتها السماء لا اهتم بما تفعلين فلا يوجد غارقا يريد أمطار
الساعة تستمر في الحركة و ها أنا اعرف لماذا أحب الساعة
في الواقع لم أكن أحبها بل كنت أفضل حركتها علي جمودي

محمد عماد الدين هلال
سنورس  8-5-2014

هناك تعليقان (2):

  1. سيد لطفي السيد محمد
    الساعة تستمر في الحركة و ها أنا اعرف لماذا أحب الساعة
    في الواقع لم أكن أحبها بل كنت أفضل حركتها علي جمودي ................... عندما يكون للعمل القصصي خاتمة كتلك يجب ان ننتبه الى قاص وروائي وربما كان مسرحيا راقيا يقدم للانسانية سلسلة جديدة من روائع الابداع الانساني .......................... اهتم بالوقت
    لا اعرف لماذا.. فانا ليس لي عمل سوف أتأخر عنه
    اجلس منفردا في الغرفة أتمني لو كان احدهم يجلس بجواري
    لم استطع ان اخبر أشباح أصدقائي
    حتي لا أزعجهم ............................. وهذا المقطع مع مستهل حديثي بشارتين حقيقيتين لخيال خصب ورؤية مختلفة للاشياء وللعالم وانا بانتظار المزيد والف مبروك
    47 minutes ago · Edited · Unlike · 2
    Emad Helal
    سيد لطفي السيد محمد
    شهادة تتوج فى القلب والعقل
    43 minutes ago · Like · 3
    محمد محرم
    هذا الشبل من ذاك الاسد
    39 minutes ago · Like · 1
    Essam Eldeen Elzohiry
    هي فعلا شهادة ميلاد لمبدع قصصي متميز، قضية الفن القصصي والروائي الأولى هي قضية الزمن، وليست صدفة أن تتجه موهبة محمد إلى هذا المنحى باحساس عال وكثيف. كما أن القصة شهادة على اهتمام مثير بالحرفية والتكنيك، والأروع حقيقة لو كان اهتماما باطنيا غير مقصود، وحساسية لغوية تتوجها منذ اللحظة الأولى عبارة تخييلية بارعة: "سوف نقوم لك اليوم بالعملية و سوف تنتهي تلك القصة"، قصة الحياة، وقصة الفن. لكن عند نهاية قصة الفن يجد القارئ أن العملية لم تتم بعد، وأنه لايزال واقفا في منحنى الزمن المتجمد. لا الزمن تحرك فعلا ولا الجمود انتهى، وبقت الحركة التي يفضلها الإنسان على جموده هي حركة الحياة وحركة الواقع الذي مهما بلغ إيلامهما (القلب) يظل دائما ألما مفضلا على الموت..إنه الزمن لا أكثر: الغرق في الحياة والشغف بهذا الغرق..تهانيا يا صديقي لك وللجميل محمد فلا شيء أجمل ولا أثمن من أن يورثه أب من موهبة
    25 minutes ago · Unlike · 1
    Soad Helal
    الله يامحمد روعه تصدق انت فعلا موهوب ربنا يوفقك ياجميل شد حيلك عايزين النهايه
    21 minutes ago · Unlike · 1
    Emad Helal
    لا استطيع الا ان انحى لمثل هذه الشهادة من قاص بحجم عصام الزهيرى
    يملك ادوات القصة القصيرة كما يتنفس
    21 minutes ago · Like · 1
    Essam Eldeen Elzohiry
    بل هي شهادة منك لي أعتز وأفرح بها صديقي الغالي. دمت ودام أثرك الإبداعي متوهجا في إبداعك وإبداع الرائع محمد عماد
    18 minutes ago · Unlike · 1
    Yasin K Kayed
    ما شاءالله ربنا يسعده ويوفقه
    11 minutes ago · Unlike · 1
    Emad Helal
    شكرا استاذنا الكبير ياسين عايد
    9 minutes ago

    ردحذف
  2. 21 hours ago · Like
    Tarek Hasan
    محمد عماد مشروع الكاتب القناص .. اقتناص اللحظة و وصفها بمنتهى السلاسه و الروعه جانب لم اكتشفه فيه رغم صداقتي له و حوار بيننا ممتد .. لكن جفاف الحوار العلمي أفقدني الإحساس بمشروع أديب متمكن .@emad_helal
    15 hours ago · Unlike · 3
    Tarek Hasan Emad Helal
    15 hours ago · Unlike · 2

    ردحذف