السبت، 22 فبراير، 2014

إلــى من يـهـمه الأمــر : بقلم المفكر محمد يوسف


إلــى من يـهـمه الأمــر :

حملة إبــعـــــــاد السيسى !!؟؟

الى كل السذج والمرضى والمشتاقون الى مغادرة المشير السيسى للمشهد السياسى المصرى ، ومن ثم فإنهم غارقون فى ترويج الإشاعات ضده ، وآخرها إشاعة أنه لن يترشح فى الإنتخابات الرئاسية القادمة :
سوف يترشح المشير السيسى ، وإذا ترشح فسوف يكون هو الرئيس القادم لمصر بغالبية ساحقة من أصوات المواطنين ( وكل المنافسين له يعرفون ذلك كما يعرفون أسمائهم ) .. وإذا لم يترشح فسوف تخرج الجماهير الى الشوارع والميادين ـ كماسبق أن خرجت له لتكلفه بسحق نظام الإخوان ـ لتكلفه بالترشح للرئاسة بأمر من الشعب المصرى .. وقطعاً سوف ينفذ تكليف الجماهير له ، ويترشح ليفوز بأغلبية ساحقة من أصوات المواطنين ويصبح رئيساً لمصر ( وكل المنافسون له يعرفون ذلك كما يعرفون أسمائهم ) .. عدم وجود السيسى رئيساً لمصر عملية أكبر من تجار الدين والوطن والثورة والناصرية .. الغارقون فى وحل الأنانية والذاتية العاجزة والمفضوحة ، والحلفاء التاريخيين لتيار التأسلم السياسى الإرهابى ، لأن إقصاء السيسى من المشهد السياسى المصرى مطلب أمريكى اسرائيلى تركى رجعى عربى حقير .. عقاباً له على مجرد محاولة التمرد على أمريكا ، ومجرد تطلعه الى تدعيم الإستقلال الوطنى بمد جسور العلاقات مع القوى الدولية الأخرى ، وفى مقدمتها روسيا ، ومجرد اكتشاف نبتة فيه لها صلة بجمال عبد الناصر العدو التاريخى والأبدى لمنظومة العداء تلك .. الرهان الأمريكى الدائم منذ ثورة 30 يونيو 2013 هو استعادة الإخوان بإحداث انقلاب عسكرى يعيدهم الى السلطة .. أو إعادتهم عن طريق وكلاء سياسيين ، ينحرهم ـ على مدار الساعة ـ شوقهم الى السلطة ، ويرتدون قمصاناً لأمجد فترة فى التاريخ العربى الحديث التى اسمها الزمن الناصرى ، وفى مقدمة هذه القمصان " قميص عبد الناصر " نفسه .. الضحالة والسذاجة التى يغرق فيها هؤلاء ، جعلتهم عاجزون عن إدراك أنهم أصبحوا مكشوفين أمام الجماهير ، وأن سلوكياتهم خلال الثلاث سنوات الإخيرة ( على الأقـل ) معروفة وذائعة .. وموثقة !! .
وللحديث بقية .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق