الاثنين، 19 ديسمبر، 2011

اغترب داخل نفسي.. شعر أمل مدين



اغترب داخل نفسي
أحاول أن أتعرف علي
لكنني لا أجدني
أحرك يداي أعبث بأصابعي
بين قسمات وجهي
أتحري كافة ملامحي
بكل دقه لكن لا فائدة
فقد ضللت الطريق
أفتش بين أعماقي
عن أسطورة طفل صغير
كان يحيا بداخلي
ينير لي ظلام ليلي
كنت أسمع أصداء ضحكاته
عذبة تشدو في أركان فضائي
كنت أحلق معه بعيدا
عندما تلامس يداي يداه الرقيقتان
يداعبني عطر كلماته الصغيره

وهي تذوب في صمته الطويل
وأنا أخاطبه أذكره بأماكن مررنا بها سويا
أشتاق لزيارتها
وكيف أشتاق إليها
وهاهي تحيا بداخلي
تهيم بها روحي
على جناحات فراشات
تقفز بين وريقات زهور جميلات
ما أجمله حقا من طفل صغير
كان معي لوقت طويل
لكني بدأت أفقده
حتى اختفى تماما
وهاأنا أتحري كل السبل
لأعيده------- لكن
ترى هل يعود ----------
فلطالما ودعت اشياءا
لم أتمنى أن أودعها يوما
وكيف أحيا بدونها
ولتبدأ من جديد رحلة الاغتراب
أغترب داخل نفسي
أبحث عن ملامحي
لكننني هذه المرة
لا أريد أن أفقدها
أريد أن أحفرها بدقه
لكي تظل بداخلي طويلا
ولا أضل طريقي من جديد
حين أبحث عن طفلي الصغير
لأخاطبه يوما ما من جديد

امل مدين

هناك 3 تعليقات:

  1. Emad Helal انا قولت انك عبقرية تمتلكين دفئ المشاعر ووجودية التسائل .....تغتربين ..........تتسائلين .......وتغصين داخل النفس الطفلية .......تسبحين دون هواده فى هذا البحر المترامى فى شجاعة السباحين دون النظر الى الشاطئ .......فلطالما ودعت اشياءا
    لم أتمنى أن أودعها يوما
    وكيف أحيا بدونها
    ولتبدأ من جديد رحلة الاغتراب
    أغترب داخل نفسي ..... لا ينفع كلام بع د هذه الشطره
    Chat conversation end
    Aml is typing...

    ردحذف
  2. جميله....عميقه...موجعه

    ردحذف
  3. شكرا د .دودى كم وحشنا مرورك من هنا.. وعزائى لك فى شهادة الدكتور علاء عبد الهادى

    ردحذف