الأحد، 6 مارس، 2011

بتخوفونا ليه ...؟!!

بتخوفونا ليه ...؟!!

نفسى حد من الجهابزة اللى فهمين قوى وعمليين يحزرونا من انهيار الاقتصاد ان

لم تتوقف المظاهرات.. يوقول لنا بالتفصيل الممل ايه علاقة المطالبة بالحقوق أو بالحرية بالشئن الاقتصادى ووقف عجلة الانتاج ، أنا شايف ان معظم الاحتجاجات الفأوية لموظفين تربية وتعليم خربانة وبديلها من دروس خصوصية شغال ألف فى المية ، أو صحة ومستشفياتها حدث ولا حرج ، يعنى مجتمع موظقين من محليات ينخر فيه الفساد والسوس مش لاقى حاجه مهمه متوقفه ، وعشان منضحكش على بعض.. الجباية من ضرائب ومحصلين يمكن متوقفه شوية خوفا من الناس اللى طفحت الدم من النظام البائد .. لكن الفلاح بيرح حقله والعامل لمصنعه ان مكانش مصنع حرامى وتوقف نتيجة التحقيق وعلينا أن نفتحه ونشغله أحسن من الأول.

على الناحية الأخرى مظاهرات التحرير اللى وصلت فى بعض الأحيان لخمسة ملايين.. الناس دى مش بتصرف من دمها انتقلات وأكل وشرب يعنى اعتبروها سياحة داخلية لأن ..بتاع الميكروباس والتاكسى والبائعين على الأرصفة من كوفيات وأعلام وشربات وملصقات ومطبوعات كلهم بيرزقوا والمحلات فى الشوارع بتبيع ملابس ومأكولات.. فيه بلاد بتصرف ملايين عشان ماتش كورة أو حفلة لاعلاء اسم بلدها وبتستثمر ده ماديا زى كاس العالم مثلا .. مش كانوا بيقولو كده وحصلوا على صفر المونديال بعد المصاريف .. أكيد اسم مصر الأن فى السما وعلمها مرفف.. حتى أن الوجوه والسيارات الأرصفة وأعمدة النور تحمل شكل العلم الى بيرسموه الشباب بعد تنظيف الشوارع .. طيب بالذمة مش الشوارع نظيفة أكثر من شوارع نظيف وأيامه السودا ؟

نقول كمان .. المينا شغاله.. وسيارات النقل تجرى فى الطرقات.. والحوادث أقل

والناس مطمئنة.. وعندها أمل كبييير فى بكرة وحاسه بالشبع من غير أكل واستهلاكها أقل.. والعيش شكله أفضل ومحدش بيموت فى الطوابير.. والسلع انخفضت.. اللحمة من 60 ج أصبحت بقدرة قادر ب 40 ج ، والاحتكار ذهب الى غير رجعة .. والمدارس اشتغلت والكتب الخارجية والكشاكيل السياحى واللى مش سياحى على ودنه .

نقول كمان .. الشباب هو ده الحدوته بيفكر فى كل شئ من صناديق الاستثمار .. للعمل الاجتماعى ومساعدة الناس .. من التعديلات الدستورية للتثقيف السياسى ..

من الخدمة العامة فى الدروس الخصوصية وانشاء المكتبات والتوعية .. لعلاج الفقراء وصرف الدواء من قبل شباب الأطباء والصيادلة .. وأحلام كبيرة قد تكون معجزات مجرد التفكير فيها .. وكمان الشبان المشتغلين بالعلم وبيقدروا ب 30 ألف عالم فى خارج مصر كله عايز يساعد .. هذا بخلاف دول كبرى عايزه تمد يد العون

نقول كمان ..ولا كفاية عشان مايبقاش دمنا تقيل ..

يبقى بتخوفونا ليه !!؟ لا بد أن هناك انا.. أو حتى .. أوو ..!!

يسقط ..يسقط أمن الدولة ..

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق