السبت، 24 أبريل، 2010

بيان من مثقفي مصر إلى الأمة:النظام "عاجز" والفساد استنزف "الموارد" والبلد في "مأزق"

 أعرب ما يزيد علي 140 من الكتاب والفنانين والأكاديميين والإعلاميين عن بالغ قلقهم من التدهور غير المسبوق الذي وصلت إليه مصر في جميع المجالات، رغم ما تملكه من موارد وإمكانات كانت كفيلة بأن تضمن لها موقعاً متميزاً علي خريطة العالم الحديث.

وأكدوا في بيان لهم تأييدهم لمبادرة الدكتور محمد البرادعي الإصلاحية، التي تبدأ بتعديل الدستور، ولا تنتهي به، وقالوا: نري في شخصه المحترم فرصة تاريخية لتجميع القوي السياسية المصرية علي تباين أطيافها، وجذب فئات الشعب المختلفة للمشاركة في صنع مستقبلهم. وأكدوا أنها فرصة تاريخية لوضع البلد علي أول الطريق نحو استعادة روحها المسلوبة، وطالب الموقعون كل المصريين المعنيين بنهضة بلدهم، المشاركة في هذا المشروع الطموح بكل الطرق السلمية المتاحة، ووفقا للحقوق المشروعة المعترف بها عالميا للشعوب.

وقالوا في البيان: إن الفساد قد استنزف موارد البلد، واتضح بما لا يدع مجالاً للشك أن النظام القائم عاجز تماماً عن طرح أي حلول حقيقية لمشكلات مجتمعنا، الأمر الذي بات يهدد المصريين في حياتهم وصحتهم ومأكلهم ومشربهم وكرامتهم، ويشيع اليأس في نفوسهم، ويربك قيمهم الاجتماعية والإنسانية. وأوضحوا أن الذين وصلوا بنا إلي هذا الحد المخيف من التدهور لا يملكون الرغبة ولا القدرة علي الخروج ببلدنا من هذا المأزق الكبير، كما أن الاستقرار الذي يصبون إليه جميعا لا يمكن أن يتحقق لمصر استنادا إلي قوة الأجهزة الأمنية، بل إن ذلك قد يقود إلي فوضي عارمة يخشاها الجميع.

وقالوا: إننا نؤمن أن المدخل الصحيح لعلاج هذه الأوضاع المتردية يتمثل في الإصلاح السياسي، الذي لن يبدأ دون تعديلات دستورية تضمن انتخابات برلمانية ورئاسية نزيهة. كما نؤمن أن تلك الانتخابات ليست مجرد تنافس علي السلطة، وإنما مقدمة لإصلاحات ضرورية في مجالات الصحة والتعليم والعدالة الاجتماعية يلمسها ويتأثر بها كل مواطن مصري.

ومن بين الموقعين علي البيان إبراهيم أصلان وصنع الله إبراهيم وبهاء طاهر وشريف حتاتة وعلاء الأسواني وبلال فضل وجميلة إسماعيل وعلي بدرخان ويسري نصرالله وإبراهيم عبدالمجيد وداود عبدالسيد وعمارعلي حسن وعزة بلبع وخالد أبوالنجا ومكاوي سعيد وبثينة كامل ومحمد عبلة وعبدالخالق فاروق وزكي فطين عبدالوهاب.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق