الأربعاء، 25 مارس، 2009

افتتح اليوم فاعليات مؤتمر(أدب الطفل- سؤال الهوية والإبداع) بقصر ثقافة الفيوم


































تحت رعاية السيد الدكتور/ جلال مصطفى سعيد محافظ الفيوم،افتتح اليوم الأربعاء 25مارس مؤتمر(أدب الطفل- سؤال الهوية والإبداع) في الحادية عشر صباحا بقصر ثقافة الفيوم .. الافتتاح يقدمه الشاعر والكاتب /أحمد قرني ويتضمن كلمات منتصر ثابت أمين عام المؤتمر، وأحمد زحام رئيس الإقليم، والكاتب الكبير يعقوب الشاروني رئيس المؤتمر.
وستهلت فعالياته بالجلسة النقدية الأولى في الثانية عشرة ظهرا والتي يشارك فيها د.زينب العسال، أحمد فضل شبلول، أحمد قرني، خليل الجيزاوي، ويدير الجلسة عويس معوض.
أعقبها في الثانية بعد الظهر الجلسة النقدية الثانية ويشارك فيها أ.د.محمد حسن عبدالله، أحمد زحام، د.عطيات أبوالعنين، أحمد طوسون، وأدارها الكاتب منتصر ثابت أمين عام المؤتمر .
وقدم الفنان والملحن عهد شاكر بعض من اغنياته الخفيفة للأطفال
وفي السابعة مساء عقدت المائدة المستديرة للوسائط الحديثة لأدب الطفل أدرها الكاتب محمد جمال وشارك فيها مؤلفة أدب الطفل سمر ابراهيم ،والشاعر عبده زراع مدير تحرير مجلة قطر الندى ، ومؤلف ادب الطفل الباحث عماد عبد الحكيم ، والناقد والمفكر أ. د. محمد حسن عبد الله .

ثم أعقب ذلك أمسية شعرية أدارها الشاعر محمد حسنى وشارك فيها عدد من الشعراء من الفيوم والقاهرة والاسكندرية وبنى سويف. وشارك فيها مرة أخرى الفنان عهدى شاكر بالغناء
ثم أعقب ذلك حفل التكريم والتوصيات بحضور د. جلال مصطفى سعيد محافظ الفيوم

وقد تم تكريم الكاتب الكبير يعقوب الشارونى ، جميلة كامل " ماما جميلة " والدكتور محمد حسن عبد الله وسلم سيادة المحافط درع المحافظة لكلا منهم تكريما لهم عن عطائهم الكبير فى مجال أدب الطفل.

وقد قرأ الكاتب أحمد طوسون توصيات المؤتمر الذى أدان فيه الاعتداء الوحشى للكيان الصهيونى على أطفال فلسطين .
وقد صدر عن المؤتمر كتاب أبحاثه والذي شارك فيه الكتاب، يعقوب الشاروني، د. زينب العسال، أحمد فضل شبلول، أحمد قرني، خليل الجيزاوي، أ.د.محمد حسن عبدالله، أحمد زحام، د.عطيات أبوالعنين، أحمد طوسون، منتصر ثابت ، عبده الزراع، محمد سيد عبدالتواب، ناصر العزبي،والباحث عماد عبدالحكيم، سمر إبراهيم.
وبعد انتهاء المؤتمر ستتوفر نسخة إلكترونية من كتاب المؤتمر بالمدونة لمن يرغب في تحميله.






تجارب في الكتابة للأطفال

مؤتمر أدب الطفل بالفيوم يناقش أدب الطفل العبري


مؤتمر أدب الطفل بالفيوم يصدر عددا من التوصيات التي تدين الاعتداءات الوحشية على أطفال فلسطين والعراق.

ميدل ايست اونلاين
الفيوم (مصر) ـ من أحمد فضل شبلول

اختتم مؤتمر "أدب الطفل وسؤال الهوية والإبداع" المنعقد بالفيوم في 25 مارس/آذار الجاري، برعاية د. جلال مصطفى سعيد محافظ الفيوم، ود. أحمد مجاهد رئيس هيئة قصور الثقافة المصرية، أعماله بمجموعة من التوصيات التي اقترحتها لجنة شكلت من الأدباء: أحمد قرني محمد، ومنتصر ثابت، وأحمد طوسون، وعبده الزرَّاع، وسمر إبراهيم، ود. زينب العسال، ويعقوب الشاروني رئيس المؤتمر.

وأدان المؤتمر في توصياته، كافة أشكال الاعتداء الوحشي من الكيان الصهيوني الغاصب على أطفال فلسطين وتدمير المنشآت التعليمية بغزة، كما أدان أشكال العنف كافة التي يمارسها الاحتلال ضد أطفال العراق وحرمانهم من الأمن والغذاء.

ودعا المؤتمر وزارة التربية والتعليم إلى إدراج كتب أدب الأطفال ضمن مناهج الدراسة في مراحل التعليم الأساسي والاهتمام بتدريس اللغة العربية بطريقة محببة للطفل.

وأوصى هيئة قصور الثقافة بمصر ورئيسها الدكتور أحمد مجاهد إلى إعادة جائزة أدب الطفل إلى فروع المسابقة المركزية، بعد أن تم استبعادها دون مبرر.

وحثَّ المؤتمر المركز القومي لثقافة الطفل على أن يقوم بتفعيل دوره في الحركة الثقافية وتشجيع كتاب الطفل، وكذلك قصر ثقافة الطفل.

كما أوصى المؤتمر بإنشاء موقع لمؤلفي أدب الطفل علي شبكة الانترنت يجمع حوله كتاب الطفل وتكون بدايته من قصر ثقافة الفيوم.

ودعا المؤتمر القائمين على مجلة "قطر الندى" إلى إرسال نسخ كافية إلى كافة مكتبات وفروع الهيئة بالمحافظات. ودعا دور النشر والكتاب والمؤسسات الحكومية إلى الاهتمام بالتاريخ العربي وخاصة النماذج المشرفة من الشخصيات العربية.

وأهاب المؤتمر بالمشرِّع وحثَّ اتحاد الكتاب على التدخل لدى دور النشر الخاصة لمنعها من إبرام عقود إذعان لأكثر من عشر سنوات بالنسبة لكاتب الطفل وحثها على الالتزام بالقانون.

***

وافتتح المؤتمر جلساته بقصر ثقافة الفيوم صباح اليوم نفسه، بكلمة أمين عام المؤتمر منتصر ثروت، أعقبها كلمة رئيس المؤتمر الكاتب المعروف يعقوب الشاروني وتحدث فيها عن تجربته في الكتابة للأطفال.

ثم عقدت الجلسة البحثية الأولى برئاسة عويس معوض وفيها تحدثت د. زينب العسال عن "الأنا والآخر في أدب الطفل العبري"، وعن "الخطاب الثقافي الإلكتروني الموجَّه للطفل" جاءت مشاركة الشاعر أحمد فضل شبلول، أعقبها مداخلة الكاتب خليل الجيزاوي عن "ثقافة الطفل بين الوعظ والخيال"، وختم هذه الجلسة الكاتب أحمد قرني محمد بورقة عن "عسكرة الأدب: صورة العربي في الأدب العبري".

الجلسة الثانية عقدت في قاعة تناثرت على جدرانها صور ضحايا محرقة بني سويف من شباب المسرحيين، وكأن المؤتمر تم إهداوه إلى أرواح هؤلاء الشباب الشهداء المحبين للفن والحياة.

أدار الجلسة منتصر ثابت، وتحدث فيها الكاتب أحمد طوسون عن "إشكالية الكتابة للطفل" بينما تحدثت د. عطيات أبوالعينين عن تجربتها مع الكتابة للأطفال، وعرض أحمد زحام لرحلته في أدب الطفل.

وفي المساء عقدت جلسة أدب الطفل والوسائط الحديثة في القاعة نفسها، وأدارها محمد جمال، وشارك فيها د. محمد حسن عبدالله وتحدث عن "مسرح الطفل بين حرية الموهبة وضرورة الضوابط"، والشاعر عبده الزراع وتحدث عن مجلات الأطفال (قطر الندى – نموذجا)، بينما شارك عماد عبدالحكيم بورقة عن "وسائط اتصال الطفل بالتراث الشعبي"، وتحدثت سمر إبراهيم عن "مجلات الأطفال والإنترنت".

ثم أقيمت أمسية شعرية شارك فيها الشعراء: طاهر البرنبالي، وعاطف الجندي، وأمل عامر، ومصطفى عبدالباقي، وسيدة فاروق، ومحمد ربيع، وهشام لملوم.

وفي الجلسة الختامية التي حضرها محافظ الفيوم أ. د. جلال مصطفى سعيد، تليت التوصيات، وتم تكريم كل من جميلة كامل (ماما جميلة)، ويعقوب الشاروني، ود. محمد حسن عبدالله.

أحمد فضل شبلول ـ الفيوم (مصر)



هناك 3 تعليقات:

  1. اين تجد المتاب والسى دى

    ردحذف
  2. اقصد الكتاب والسى دى

    ردحذف
  3. مؤتمر مهم .. وفاعليات كبيرة.. وجهد عظيم
    طارق

    ردحذف