الجمعة، 25 أبريل، 2014

مفهوم الارادة العامة عند روسو :

مفهوم الارادة  العامة عند روسو : 

يعرف روسو الارادة العامة فى " كتاب الاقتصاد السياسى " بقوله :
ان للمجتمع السياسى شخصية معنوية ، ذات اردة هى الارادة العامة 
التى  تنمو دائما  نحو تحقيق وصيانة رفاهية المجتمع ، وهى مصدر القوانين
وتتكون من كل الافراد فى علاقتهم بالدولة وفى علاقتهم ببعضهم البعض
، وحكها دائما عادل غير جائر .
اذن الارادة العامة صوت الكل لصالح  الكل ، وليس فى صالحهم الشخصى
يقول روسو : ان ارادتى التى تبقى الصالح العام ومصالح الدولة أفضل كثير
وأكثر واقعية من ارادتى التى تنشد مصالح شخصية "
أى أن المجتمع السياسى يحتوى على جماعات صغيرة ومختلفة وذات اهتمامات
متنوعة وقواعد خاصة تستخدمها فى توجيه سلوك أعضائها ، وهى بذلك تدخل
فى نوعين من العلاقات .
النوع الاول : علاقتها بالمجتمع وهذه تسمى " بالارادة العامة "
والثانية :     علاقتها بأعضائها وهذه تسمى  " بالارادة الخاصة "
وعندما يقومالفرد بأداء التزماته نحو المجتمع  فانه بذلك يسهم فى صنع الاراة العامة
فالارادة العامة اذن هى الطريق الذى يعبر به الانسان عن حريته كعضو فى المجتمع
وبشكل أخر ممكن القول انها تعبر عن حرية الدولة التى قامت فى الواقع من اجل حرية الفرد.
وقد قرر رسو أن الارادة العامة هى الارادة الشرعية الوحيدة فى المجتمع .
كما يرى أن الارادة العامة تتحقق عندما يتعلم كل فرد أن يضحى بمصلحته الشخصية
فى سبيل صالح أسمى ، وهو الصالح العام .

جان جاك روسو (28 يونيو 1712، جنيف - 2 يوليو 1778، إيرمينونفيل) هو كاتب وفيلسوف جنيفي، يعد من أهم كتاب عصر العقل،

هناك تعليق واحد:

  1. السلام عليكم
    كيف ميز روسو بين الارداه العامه والاراده الخاصه وارادة المجتمع

    ردحذف