الجمعة، 29 مارس، 2013

اسطورة حق المتياز


ان اسطورة حق الامتياز الوحيد التى يتبعها الاسلام السياسى وعلى رأسه الاخوان
والتى تريد أن تمحى مدنية مصر وتمحى اسمها " طظ فى مصر " وتمحى شخصيتها
وتزيبها وتتجاهل الشهرة الهائلة التى احتلتها مصر بزعمائها ومثقفيها ومناضليها ومناضلتها
العظماء لن تجدى فى شئ بل هذه الشخصية عير قابله على الزوال وكل الضربات تقويها .. ولاننا لسنا هنود حمر استطاع النازحون الجدد لامريكا ابادتهم وتفريغ القارة منهم ثم استقدموا
بديلا عن السكان الاصليين افارقة من خلال تجارة اثمة " تجارة الرقيق " ستظل وصمة عار على كا جبين امريكى يدفعون ثمنها الان حتى ان الرئيس " اوباما " من النازحين السود وكانت ثورة الزنوج
هى المعيار الحقيقيى للحرية فى امريكا .. اذن التجربة تحولت لصالح القادمين الجدد
وبما انكم الستم امريكان نازحون والشعب هو صحاب الارض الحقيقيي فلن تفلح اسطورتكم
معنا ...!!

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق