الجمعة، 22 أكتوبر، 2010

اشكالية التدوين .. مرة ثانية

سبق أن نشر هذا الموضوع فى مدونتى .. وأعيد نشره مرة ثانية بعد موضوع مذكرات مدون اللى قرأته على مدونة رفايع وبيثير اشكالية من شكاليات التدوين والمدونيين

18سبتمبر, 2009

اشكالية التدوين ..

اشكالية التدوين ..وكل عام وأنتم بخير

الى جمهور المدونين ، والمترددين على المدونات

قد لا يخفى على أحد منا أن المواقع والمنتديات ، والصحف الاليكترونية ، والمدونات المجمعة – مفتوحة لكل من يشارك فيها مثل مدونة ايلاف وغيرها .. - ، و المدونات الشخصية أصبحت هامة تنقل الأخبار الصغيرة والكبيرة ، وفى كثير من الأحيان تسبق الجرائد الورقية ، والقنوات الفضائية فى نقل الخبر ، وأيضا لها من الأهمية أنها تعمل على معرفة نبض الشارع وما يجرى فيه ، والأنبوب جاهز دائما لمرور السوائل بكل أنواعها وأشكالها وأحجامها من خلاله ليصل بسرعة البرق لمستهلكيه ، وهناك كم من المدونات الشخصية الرائعة التى تجمع الأخبار المتخصصة ، أدبية ، وسياسية ، واجتماعية ، وهى تعمل على " بل ريقك "وإشباعك من خلال الجهد والوقت والمال الذى يبذله المدون .

وهناك عدد من المدونات الأدبية التى تقرأ فيها القصص والأشعار بمستوياتها المختلفة لشباب وشبات قلما أن تجدها بين دفتى كتاب ، وهناك متخصصون ومتذوقون تقرأ لهم من خلال مدوناتهم الشخصية ، يتعرضون فيها الى الهم والمشكلات العامة ، مما قد يكلفهم الكثير من مضايقات وخلافه لا يشعر بها المترددون على المدونة .

وهناك إشكالية صعبة دعتنى للكتابة فى هذا الموضوع.. ألا وهى المشاركة من قبل المتردون وقرأ المدونات ، قد تجد عداد المترددين على مدونة بالمئات أو الآلاف ( كما يشير العداد ) ، وفى المقابل تجد أن المعلقين على المدونة لا يتعدى عدد أصابع اليد ، بل وهناك مدونات المعلقون بها عدد محدود جدا وهى نفس الأسماء ونفس المعلقين من مدونات أخرى تحت شعار ( زورنى وأنا أزورك )

ولا يكلف بعض من المترددين نفسه عناء التعليق والمشاركة الفاعلة مما يصيب المدون بالإحباط ولا أعرف السبب هل استخدام لوحة المفاتيح أمر مجهد !!! أم أن هناك أسباب أخرى لا نعرفها

بالرغم أن عداد المدونة يشير الى أعداد زاروا المدونة – أى مدونة – من كل أنحاء الكرة الأرضية .

فهل من يعرف السبب !!!؟

هناك 3 تعليقات:

  1. الامر يتعلق بشيش الشباك
    لما هاقف ورا الشباك وابص والموقف اللي حاصل ابقي عاوز اشارك فيه
    مش هاشارك فيه برضه

    ردحذف
  2. أحيانا يشعر المرء بأن مواضيع بعض المدونات شخصية و أن صاحبها نشرها كنوع من "الفضفضة" لا أكثر , و أحيانا تكون التعليقات تافهة و سطحية حتى لو كان الموضوع عميقا و حيويا فيؤثر المرء عدم التعليق حتى لا يدخل في مجادلات و مهاترات مع أناس الجهل أقل صفة تتصف بها تعليقاتهم على الرغم من إعجابه بالموضوع ذاته , و في أحيان أخرى لا يشعر المرء بداع حقيقي للتعليق إذا كان تعليقه لن يضيف جديدا خاصة إذا كان قد أثنى على المدونة و على جهود صاحبها من قبل - أو على الاقل هذا ينطبق على حالتي أنا , و للعلم أنا من المتابعين دائما لمدونة حضرتكم مع أن بعض مواضيعها لا يقع في دائرة اهتماماني فعليا أو لجهلي المؤسف بالبعض الآخر , المحزن فعلا أن يمتنع عن التعليق من لديه من العلم بالمحتوى و التحمس له بداعي أن مدونته هو نفسه لا تنال من التعليقات النصيب الكثير
    شخصيا أعتقد أن التدوين في حد ذاته هو المتعة الحقيقية , فإذا كان المرء يستمتع حقا بعملية التدوين لا يضيره كثرة التعليقات من عدمها , و أحيانا يكون التعليق السيىء أسوأ من عدم التعليق
    أصحاب المدونات الذين يسعون لكثرة التعليقات تجد مدوناتهم تعج بالمواضيع الشائكة و المثيرة للجدل , و ما أكثر المدونين الذين يفضلون النقد الهدام أو مهاجمة بعض الأشخاص أو المذاهب فتتدافع الناس للدفاع و المهاجمة غير عالمين أنهم بذلك يعطون المدون شهرة أكبر و لمواضيعه أهمية لا تستحقها بكثرة التعليقات و الجدل و هذا ما كان يريده في الغالب
    استمر في تدوينك و استمتع به فإن الله لا يضيع أجر من أحسن عملا

    ردحذف
  3. بصراحه موضوع الردود القليله بقت حقيقه مؤسفه يجب الاعتراف بيها ....الحاجه الوحيده اللى بتحسسنى بوجود الناس هو العدد اللى مركباه انما التواصل فشبه مقطوع الا -زى ما انت ذكرت- من اصحاب المدونات نفسهم ...اظن ان مجتمع المدونات بقى مغلق على نفسه شويه و محتاجين دعايه و تشجيع اكتر...

    ردحذف