الاثنين، 28 مارس، 2016

مسرحية للطفل - بط وبحر -بقلم عماد عبد الحكيم هلال



مسرحية بط وبحر
-------------

( 1 )

بطة وبحر

مسرحية للأطفال

يفتح الستار على مجموعة من البط يسيرون خلف البطة الأم ويحملون أدوات البحر الملونة

الأم : كاك .. كاك .. النهاردة الجو جميل جداً .. والشمس طالعة .. يوم من أيام فصل الربيع الجميل .

بطة 1 : كاك .. كاك .. يعنى ايه ياماما فصل الربيع ؟

الام : السنة يابطتى الصغيرة الجميلة .. بتتكون من أربعة فصول

فصل  الشتاء .. والدنيا فيه بتكون برد  عشان كده مبنروحش البحر

ويأتى بعده  فصل الربيع .. اللى احنا فيه  الان.. الجو بيكون جميل .. والزهور بتفتح .. وكمان فيه شم النسيم .. ونروح نحتفل فى الحدائق .

وبعدين بيأتى فصل الصيف .. والجو فيه حر .. وكل يوم نروح البحر.. والاولاد بياخدوا أجازة الصيف من المدارس .

وبعدين بيأتى فصل الخريف .. اللى فيه أوراق الشجر بتتساقط .. والدنيا تجهز نفسها للشتا ء .

 

( 2 )

بطة 2 : انا شفت يامامى فى الشتا اللى فات .. طائر غريب .. أول مره اشوفه عندنا .. كنت بلعب معاه الصبح فى الحديقة .. وبعدين مشفتوش .

بطة 3 : كاك .. كاك .. أنا عارفه .. ده طير مهاجر ..بيهاجر عندنا فى الشتاء .. عشان عندهم برد وثلج .. ميقدرش يعيش فيهم .. وعندنا الجو دافى وبيهاجر من بلاد البرد .. لبلاد الدفى .. اللى هى بلادنا .

الأم : برافو عليك  يابطتى الحلوه .. وبعد ما تخلص الشتاء ويجى الربيع .. يرجع لبلده يعيش فيها تانى .

بطة 4 : يعنى بلدنا الجميلة الدافية .. بتستقبل الطيور المهاجرة .. وتعيش معانا  هنا من غير خوف وفى أمان .

بطة 5 : كاك .. كاك .. طبعا فى بلادنا كل غريب بياجى ويعيش معانا فى أمان .. ونساعده كمان .. عشان مساعدة الغريب .. واجب علينا كلنا

الام : انا فرحانه بيكم كلكم يابطاطي  الجمال ..وعشان كده رايحين للبحر

بطة 2 : " فى فرح " كاك .. كاك " وهى تلف حول الام " يعنى احنا رايحين البحر .. نغطس ونعوم طول اليوم .

بطة 3 : كاك .. كاك .. النهاردة أحس يوم فى حياتى .. عشان رايحين البحر نعوم ونتصور .. وناكل السندوتشات اللى ماما مجهزاها .

بطة 1 : ديما انت كده .. بتحبي الاكل

يضحك الجميع

( 3 )

بطة 4 : كاك . كاك .. " وهى حزينة " بس أنا بخاف من البحر .. وبخاف من العوم .. ونفسي أتعلم العوم .. وتصور ونزل صورى على الفيس .. وكل البط أصحابى يشفوها ..ويهنونى ويعملولى ليكات .. بس أنا خايفة .. يدوب بقعد على الشط وتفرج .

الأم : ماتخفيش يابطتى الصغيرة .. لازم أعلمك العوم .." تفرد جناختها " يابطتى وانتى فى البحر .. ضمى رجليك .. وافردى جناحيك .. واياك تخافى .. لأن الخوف هو العدو لينا جمعيا ..والخوف ميخلكيش تتعلمى حاجة جديدة .. يلا بينا على البحر .

البط يغنى فى فرح

كاك.. كاك .. ريحين البحر

كاك .. كاك .. نغطس ونعوم

كاك .. كاك .. طول اليوم

كاك .. كاك .. ونحب العوم

كاك .. كاك ..من غير الخوف

كاك .. كاك .. والبحر يشوف

كاك .. كاك .. من غير كسوف

كاك .. كاك .. يضحك الجميع فى فرح وسعادة

انتهى .

تأليف

عماد عبد الحكيم هلال

 


 


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق