السبت، 4 يوليو، 2015

الارهاب الخسيس


الارهاب الخسيس

تكثر صفة الاعمال الارهابية بالخسة وهى عادة تكون مضاده لصفة الاصيل .. ومن العجيب ان صفة الخسة تأتى بشكل رئيسى فى تراثنا العربى فى سيره وحكايانه وخاصة فى مأثوراته الشعرية .
والخسة فى الانسان الردئ عادة ماتكون تصيده لكل سانح من الامور
ايضا انه يفتقد للقيم ، وهو فى مجملة كما تصوره الاشعار والحكايات التراثية أقرب للسلطاوية جائرا منكلا بأقرب الاقربين منه سواء صديق أو جار أو شريك حياة ، حتى يصل الامر بالقول الى :
" خسيس من يسدى الخير لخسيس "
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ويصل به الامر فى المأثورات الشعرية انه يقلع حبابى عنيه اذ ماعادت
تنظر للخسيس مرة أخرى
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ان عادت العين تعمل الخسة لحبايبها
أنا أهد ظربها وأقلعها من حباببيبها
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ويتعمق الجرح فى المأثورات الشعبية ان تكرر ت أعمال الخسة وكانها
تعطينا الانذار  وخلاصة تجربتها مع الخسيس وأعماله وأفعاله رغم انه رضى بجرحه القديم من الاعمال الخسيسه لكنه بنزول الاعمال الخسيسه الجديده على القديمه فقرر انه لن يتركه .
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
جرحى القديم الأولانى أنا كنت راضيبوا
ولما نزل الجديد ع القديم زادت لهاليبو
وسر تربة نبى زين وعبد العال ونسيبو
لناخد حقنا من قليل الأصل ونسيبو

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق