الاثنين، 7 ديسمبر، 2009

أزمة شركة دبى العالمية


يحيى الحجر .. ويسقط البشر

هذا العنوان ليس من عندى ولكن هو من عند د. جودة عبد الخالق أستاذ الاقتصاد فى لقائه التلفزيونى موضح أزمة شركة دبى العالمية

قائلا

أن شركة دبى العالمية الصندوق السيادى المملوك لدولة الإمارات يعطينا ويوضح لنا حجم الأرقام المدهشة من الديون التى تتراوح بين

60 مليار الى مائة مليار دولار

و60 مليار هى ضعف ديون مصر الخارجية موضوع التعثر مبلغ ليس هين

والسبب


فى 15 سبتمبر كان زلزال الأزمة العالمية وأزمة شركة دبى العالمية من توابع هذا الزلزال و أن الإفراط فى بناء مدن الأسمنت والأبراج التى تصل الى أكثر من ألف متر

والاعتماد بشكل كبير على الترويج للمضاربة على العقارات وتتداول الصكوك عدة مرات قبل الانتهاء من تسليم العقار والاعتماد على النموذج الخدمى للأغنياء والعابثين

منها إنشاء أكبر مدينة للتزحلق على الجليد فى بلد طقسه حار وليس به سوى الرمال والبحر

دون تقديم أى قيمة مضافة

ونموذج دبى افترض – وهو افتراض فى منتهى الخطورة – أن النموذج العالمى للاستثمار العقارى سيستمر وبناء عليه اقترض قروض قصيرة الأجل لاستثمارات طويلة الأجل

ويضيف د. جودة عبد الخالق

أن هذا النموذج لا يجوز أن يحتذى به لأنه أنشأ للأغنياء والعابثين مما جعله هش لا يصمد للصدمات فى بلد أنشأ نظام غير مناسب لبيئته الصحراوية وكل مافعله

أعلى الحجر على البشرِ

وأن هذا النموذج وباء أنتج ناس بائسة تعمل بنظام الصخرة وفى ظروف سيئة جدا

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق