الثلاثاء، 9 يونيو، 2015

نار بروميثيوس ، ولاجنة زيوس



نار بروميثيوس .. ولا جنة زيوس

 ان كانت الأسطورة هى احدى المراحل فى حياة البشر لتفسر له الطبيعة وما اغلق على فهمه  ، تحدثنا الأسطورة الهيلينية  عن معرفة البشر بالنار على هذا النحو :
كان هناك أخوين من سلالة الألهة ، وكان أبوهما قد حارب زيوس
أما هذين  الأخوين كان  يعيشان بين البشر رحمين بهم ، الأول يدعى  برومييوس " بعيد النظر  " يفكر ويخطط للمستقبل، والثانى ايبيميتيوس أو الواقعى لا يفكر فى الأمور الا بعد ان تقع ، ولم يكن زيوس كبير الألهة قد أنعم على البشر بالنار بعد ، الا أن بروميثيوس قد رأى ببعد نظره وبثاقب فكره ، انه بمساعدة النار سيتمكن البشر من أن يصنعوا من البرونز والحديد أسلحة وأدوات تزيد من رفاهيتهم ، فظل يستعطف زيوس ان يمنحهم اياها ، الا ان زيوس اجابه قائلا " بالنار سوف سيصبح البشر فى غاية المهارة فيظنون أنفسهم ،أندادا للألهة " وهنا رأى بروميثيوس ان من النبل ألا يكترث بغضب زيوس ، وأن ينزل النار الى الأرض ليستفيد منها البشر  ، ومع أنه كان يدرك ان زيوس سينزل به أقصى العذاب عندما يفعل ذلك ، الا انه رأى أن يتحمل نتيجة عمله ، فأخذ عودا من الغاب ، وصعد الى الشمس حاملا هذا العود فى يده ، وأمسك به فى الوهج حتى اشتعل وضطرمت النار فيه ، ثم هبط نازلا الى الأرض، وأشعل نارا بعثت الدفئ والوهج على الفور ، حتى أن البشر جميعا تعجبوا منها .
لكن ما أن خيم الظلام ، حتى رأى كبير الألهة زيوس النيران المتوهجه التى اشعلها البشر ، حتى امتلأ غضبا وثار على بورميثيوس سارق النار ، والذى عصى أمره ومشورته ، مشورة زيوس رب الأرباب المتجبر وحكم زيوس على بروميثيوس بالعقاب الشهير ، وهو أن تحمل الألهة الشداد بروميثيوس الى جبل الاوليمبس ، ويوثقه اله الحداداه بسلاسله الحديدية الى صخرة ضخمة يؤمها نسر برى متوحش ، ينقر جسد بورميثيوس العارى حتى يلتهم كبده كل صباح ، لينمو له كبد جديد كل مساء، يعاود النسر التهامه فى الصباح الى ما لا نهاية على عادة العقاب الدئم المستمر من زيوس الاله المتجبر لكل من يخالف مشورته .
ورغم ألام بروميثيوس وعذباته ، الا أنه رفض الخضوع لزيوس طالبا الرحمة والصفح .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق